مجتمع

باستثناء الزيادة.. نقابي يستبعد توصل رجال ونساء التعليم بمستحقاتهم نهاية أبريل

في الوقت الذي ينتظر رجال ونساء التعليم مستحقاتهم المالية المتراكمة لدى وزارة التربية الوطنية منذ سنوات نهاية شهر أبريل الجاري، قال الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE، عبدالله غميمط إنه من المستبعد أن تعمل الوزارة على تسوية وضعية الأساتذة المعنيين باستثناء الزيادة في الأجور.

وقال غميمط في تصريح لجريدة “العمق”، إن فئات عديدة تنتظر تسوية وضعيتها المالية من قبيل الترقية في الرتب، والدرجة، “ولكن للأسف، من المستبعد أن تتوصل بها نهاية أبريل الجاري، لأن السيولة المتوفرة تم تخصيصها لحل ملف الزيادة في الأجر الذي التزمت الوزارة بصرفها بأثر رجعي نهاية الشهر”، وفق تعبيره.

ودعا المتحدث الوزارة إلى القيام بواجبها تجاه أسرة التعليم وصرف المستحقات التي لا تزال في ذمتها لسنوات، من قبيل ترقية الامتحان المهني لسنة 2022 والبعض من سنة 2021، والترقية في الرتب والتعويضات التكميلية والنضامية الواردة في اتفاق 10 و 26 دجنبر 2023، مضيفا أنه لا يمكن أن نحجب الشمس بالغربال ويجب على الوزارة ان تتحمل مسؤوليتها في هذا الشأن.

وختم غميمط تصريحه بالقول، إن الوزارة “غير مسؤولة ولا تتعاطى بشكل جدي مع القطاع”، مؤكدا على أنه من غير المقبول أن تعمل على حل مشاكل على حساب مشاكل أخرى.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة قد أعلنت أن الزيادة المقررة في أجور نساء ورجال التعليم والبالغة 750 درهم شهريا (الشطر الأول)، سيتم صرفها تزامنا مع صرف أجور شهر أبريل الجاري، وذلك بأثر رجعي ابتداء من شهر يناير 2024.

وأوضح بلاغ للوزارة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن “هذه العملية تأتي بعد استكمال جميع المساطر والإجراءات اللازمة، بتنسيق بين المصالح المعنية بوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ووزارة الاقتصاد والمالية”.

وأشارت الوزارة إلى أن “هذه الزيادة تندرج في إطار تنزيل وأجرأة اتفاقي 10 و26 دجنبر 2023، الموقعين بين الحكومة والنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، والتي تم من خلالها إقرار زيادة عامة في أجور كافة نساء ورجال التعليم، بمختلف هيئاتهم ودرجاتهم، بمبلغ شهري صاف حدد في 1.500 درهم، يصرف على قسطين متساويين (فاتح يناير 2024 – فاتح يناير 2025).

وكان رئيس الحكومة، عزيز أخنوشر وقع اتفاقا مع النقابات التعليمية الأربع الأكثر تمثيلية، بعد توصلها إلى اتفاق مع فوزي لقجع الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، حيث تم الاتفاق على تسوية الملفات الفئوية والزيادة في أجور الأساتذة بمبلغ 1500 درهما على مرحلتين.

واتفق الطرفان على “إقرار زيادة عامة في أجور كافة نساء ورجال التعليم بمختلف هيئاتهم ودرجاتهم، بمبلغ شهري صاف حدد في 1500 درهم، يصرف على قسطين متساويين وذلك في فاتح يناير 2024 وفاتح يناير سنة 2025.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • مواطن
    منذ شهر واحد

    المتقاعدون كانوا في يوم من الايام حطبا و اليوم جعلتموهم رمادا. هل هناك من يتكلم على هذه الشريحة التي افنة شبابها و حياتها في خدمة الوطن و تنميته. ان الزيادات في المعيشة اليومية على العموم. اللهم لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الضالمين.

  • برادة
    منذ شهر واحد

    اعتدنا الكذب والمراوغة من هذه الحكومة والحكومات السابقة وخصوصاً من...اغميميط.فليخرس!!!!

  • برادة
    منذ شهر واحد

    اعتقد جازما أن الحكومة والوزارة يستهتران بنساء ورجال التعليم وانهما لن يلتزما باية زيادة تذكر!!!! إنما هي خديعة وكذب ومؤامرة و انتقام.

  • Larsen
    منذ شهر واحد

    والله الا طيبتونا بهاد الزيادة .شوف نتا اغميمض غير تتركع .ادكر الوزارة وشانها.الناس قدين بشغلهم.ننا بعدا ماشي نقابي متا وزة.سير فحالك .

  • امازيغي حر
    منذ شهر واحد

    غميميط الكديديب

  • mohamed
    منذ شهر واحد

    هل زيادة 1500 درهم كافية في ظل الغلاء الموجود حاليا ...هذه الزيادة لا تكفي لسد حاجيات الاستاذ من كراء وملبس وماكل...للاسف هي زيادةفي شطرين ولم تتم في سرية خاصنا البراح والمكبر الصوتي وفي السوق لكي يعرف من لم يعرف

  • مواطنة مقهورة
    منذ شهر واحد

    الم يكفيكم عذابنا مع مصارعة المرض ونفسيتنا المتدمرة ،اردتم ان تثقلوا كاهلنا بعذاب أخر وهو الزيادة في ثمن الدواء، بالثمن القديم وكنا دائما نلجأ الى الاهل والاقارب وفاعلي الخير لسد تكليف العلاج حسبنا الله ونعم الوكيل

  • السوسي
    منذ شهر واحد

    اين دخلت اموال الناس خصوصا الترقية تكن في ميزانية السنة تؤخرون رزق الناس هناك من اغطيت له في وقتها قضى بها حاجاته من سكن ودراسة ابناء ووو لمادا التماطل هناك كتير من المؤسسات التابعة للدولة تقوم بعده الفعلة من أجل تنمية الابناك. ابغى يصدق على الابناك يصدق من رزقو هو ماشي من رزق العباد