تركيا تلغي صفقة صواريخ مع الصين بقيمة 3,4 ملايير دولار

15 نوفمبر 2015 - 21:27

ألغت تركيا صفقة بقيمة ملايير الدولارات مع الصين لبناء أول نظام مضاد للصواريخ، كانت تسببت في استياء حلفاء أنقرة في الحلف الأطلسي، بحسب ما أفاد مسؤول تركي، اليوم الأحد.

وصرح مسؤول من مكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، بأنه “تم إلغاء الصفقة”، موضحا أنه “من بين الأسباب الرئيسية هو أننا سنطلق مشروعنا الوطني للصواريخ”.

وتأتي هذه الأنباء فيما تستضيف تركيا قمة مجموعة 20، التي يشارك فيها عدد من القادة الغربيين، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إضافة إلى الرئيس الصيني شي جينبينغ.

وكانت تركيا بدأت مفاوضات مع شركة استيراد وتصدير الأجهزة الدقيقة الصينية في 2013 لتوقيع اتفاق بقيمة 3.4 ملايير دولار (3 ملايير أورو).

وكان تحالف شركات راثيون الفرنسي الإيطالي تقدم بعروض للحصول على الصفقة، إلا أن الحكومة فضلت التفاوض مع الشركة الصينية، ما أثار مخاوف جديدة بشأن تطابق أنظمة الشركة الصينية مع الدفاعات الصاروخية لحلف الأطلسي.

وقال الحلف إن أنظمة الصواريخ داخل منظومته يجب أن تكون متوافقة مع بعضها البعض، ودعا تركيا إلى أخذ ذلك في الاعتبار.

وتوقعت مصادر في الحكومة التركية الإعلان رسميا عن إلغاء العقد الأسبوع المقبل، وصرح مسؤول تركي آخر بأن قضية نقل التكنولوجيا كانت من بين العوائق الرئيسية في المفاوضات مع الشركة الصينية، مضيفا “لقد رفضوا إعطاءنا ما طلبناه”، دون أن يكشف عن المزيد من التفاصيل.

وأثار قرار تركيا التفاوض مع الشركة الصينية، التي طالتها سلسلة من العقوبات الأمريكية بسبب بيعها تكنولوجيا صواريخ لإيران وباكستان، غضب واشنطن.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

ملعب للقرب يثير جدلا واسعا بواويزغت ضواحي أزيلال

مندوبية الأوقاف بالصويرة تحدد شروط ولوج المساجد.. أبرزها وضع الكمامة والتباعد

4 حالات جديدة ترفع عدد الإصابات بكورونا إلى 16 في خنيفرة

الموت يداهم أستاذا داخل مؤسسة تعليمية بضواحي بني ملال

طرقات “التجهيز” تشعل حربا كلامية بين “تجمعيي” تيزنيت و”اتحاديي” إفني

تابعنا على