تمرين مغربي إسباني مشترك حول الإنذار بوقوع مد بحري

12 نوفمبر 2015 - 06:28

انطلق أول أمس الثلاثاء بمدريد تمرين نظري بين المغرب وإسبانيا والبرتغال، حول الإنذار بوقوع مد بحري، وهو ما يعرف بظاهرة "تسونامي".

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للوقاية المدنية والطوارئ الإسبانية، أن هذا التمرين للمحاكاة النظرية الذي يستمر يومين، بمشاركة خبراء من البلدان الثلاثة، يندرج في إطار الآلية الأوروبية للوقاية المدنية، وسيساعد على تعزيز الإجراءات المعمول بها في هذه البلدان في حال وقوع تسونامي وتنفيذها في الميدان، ويروم كذلك إلى تحسين التنسيق فيما بينها في إطار المركز الأوروبي للتنسيق والتدخل.

وأضافت المديرية، أن هذا التمرين النظري يهدف أيضا إلى تعزيز آليات التنسيق والاستجابة لمواجهة ظاهرة نادرة جدا بسواحل البلدان الثلاثة، والتي تهم أيضا تحذير السلطات المختصة، ومصالح الطوارئ والسكان المتضررين، واتخاذ القرار وجمع المعلومات.

ويحضر التمرين مجموعة من المراقبين يمثلون مجموعة من البلدان مثل فرنسا وأستراليا وأذربيجان وجورجيا ولبنان وتونس، إلى جانب فريق من الخبراء في مجال الحماية المدنية من الاتحاد الأوروبي.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

جثة أربعيني معلقة في شجرة تستنفر درك اشتوكة

تابعنا على