سياسة

جبهة سورية تستعطف الملك من أجل حل قضية اللاجئين العالقين

وجهت جبهة الإنقاذ الوطني في سورية، رسالة استعطاف للملك محمد السادس من أجل النظر في قضية اللاجئين العالقين في الحدود المغربية منذ أكثر من أسبوعين، مشيرة أن أغلب اللاجئين هم من النساء والأطفال، الذين تقطعت به السبل، وأصبحوا مشردين وتتوارد المعلومات عن وقوع عدة حوادث لهم من تعرضهم للأذى من لدغات الأفاعي والعقارب في منطقة صحراوية موحشة.

وجاء في الرسالة التي وقعها فهد المصري: “نتقدم لجلالتكم اليوم برسالتنا المفتوحة هذه، وجراحنا العميقة مفتوحة على مرأى ومسمع العالم، وكلنا أمل بالله وبإنسانيتكم وقلبكم الواسع الكبير، أن تشملوا هؤلاء السوريين العالقين على الحدود، بعطفكم وبمبادرتكم الإنسانية والأخلاقية، التي اعتدنا دائما عليها، والتي هي من قيم ملك المغرب وشعبه العظيم، والسماح بدخولهم إلى الأراضي المغربية الطاهرة”.

فهد المصري
فهد المصري

وأشارت الجبهة أن السبب الذي دفعها إلى مراسلة الملك هو “لما عهدناه من المغرب وشعبه وقيادته، من محبة ووفاء وصدق وإنسانية وإخلاص، وما تزال حاضرة وخالدة في ذاكرة شعبنا، دماء الأبطال المغاربة أبطال النخبة من الجيش المغربي العظيم، أبطال كتيبة التجريدة المغربية، الذين ضحوا بحياتهم على ثرى سورية الطاهر، في دعم ومساندة أخوتهم السوريين، في السبعينات من القرن الماضي”.

وأبرزت الرسالة الموجهة للملك أن السوريين ما تزال “في عقولنا وقلوبنا، مواقفكم الأخلاقية والإنسانية المشرفة، تجاه قضية الشعب السوري المظلوم، وزيارتكم التاريخية الشريفة، لأبنائكم وأخوتكم في مخيم الزعتري في المملكة الأردنية الهاشمية، دون أن ننسى أن أول مشفى لرعاية اللاجئين السوريين كان بفضل توجيهاتكم السامية”.