سياسة

معهد الزراعة والبيطرة يتسبب في إلغاء مؤتمر حول الملكية البرلمانية

أعلنت جمعية “طفرة” التي كانت تعتزم تنظيم مؤتمر دولي حول الملكية البرلمانية بمقر معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، أن إدارة المعهد أقدمت في آخر لحظة، من يوم أمس الجمعة، على إبلاغ المنظمين بضرورة إلغاء الحدث.

وقالت جمعية “طفرة”، في بلاغ توصلت جريدة العمق بنسخة منه، إن المعهد برر سبب عدم احتضانه لأشغال المؤتمر الدولي الذي كان من المنتظر أن تنطلق أشغاله صباح اليوم السبت، بكون المعهد لا يتوفر على قاعة.

وأعربت الجمعية عن أسفها لتلقيها قرار إلغاء المؤتمر في آخر لحظة، مشيرة أن “فريق “طفرة” بذل جميع المجهودات للعثور على حلول بديلة وبحث إمكانية استضافة هذا الحدث في مكان آخر، مما يحتم علينا الاقتصار على عدد محدود جدا من الباحثين”.

هذا وكانت الجمعية، تعتزم اليوم السبت، تنظيم مؤتمر دولي، بشراكة مع جامعة كوبنهاغن، حول نظام الملكية البرلمانية، بمشاركة خبراء مغاربة وأجانب من تخصصات متعددة.

وبحسب بلاغ سابق للجمعية، فإن “المؤتمر كان يهدف إلى أن يكون فرصة فريدة لنقد تجربة الانتقال الديمقراطي بالمغرب، وفتح نقاش من شأنه أن يمكن من تشريح آليات وتحديات الانتقال الديمقراطي”.