https://al3omk.com/185535.html

مباراة “ياوندي” تقسم لاعبي المنتخب بين صائم ومفطر

رغم رفض مدرب المنتخب الوطني المغربي، هيرفي رونار، التعليق على قضية صيام لاعبي الأسود في مباراتهم أمام الكاميرون، مساء اليوم السبت بالعاصة “ياوندي”، إلا أن  الشوط الأول من المباراة أظهر وجود عدد من اللاعبين المفطرين، نظرا للجهد المطلوب في هذه المباراة وأمام درجة حرارة مرتفعة.

وكشف مذيع قناة “بي إن سبور” الناقلة للمباراة، أن هناك عددا من لاعبي المنتخب مفطرين، بينما أصر آخرون، وهم الأغلبية، على الصيام رغم كل الظروف، في حين ظهر لاعب الفتح محمد الناهيري، وهو يشرب المياه أثناء دخوله في المباراة في التغيير الوحيد الذي أجراه رونار في الشوط الأول.

وكان رونار قد اعتبر أن صيام اللاعبين لن يؤثر على أدائهم، مشيرا في ندوة صحفية قبل المباراة، إلى أن لاعبا واحد هو من أفطر وتناول وجباته بشكل عادي، بينما ظل باقي اللاعبين صائمين.

يُشار إلى أن المنتخب الوطني منهزم أمام نظيره الكاميروني إلى حدود نهاية الشوط الأول، بهدف لصفر، وذلك ضمن الجولة الأولى من إقصائيات أمم إفريقيا 2019، في انتظار الشوط الثاني.

وكان طبيب المنتخب عبد الرزاق هيفتي، قد كشف أن السفر إلى الكاميرون كان مريحا وتم استقبال بعثة الأسود بشكل جيد من طرف الكاميرونيين، لافتا إلى أن 3 لاعبين تعرضوا لإصابات منعتهم من مرافقة المنتخب إلى “ياوندي”، وهم مروان داكوستا وكريم الأحمدي وسفيان أمرابط، مشيرا إلى أن إصاباتهم لا تستدعي القلق.

وتعتبر هذه المواجهة التي تجمع أسود الأطلس والأسود غير المروضة، أول محك حقيقي لأبناء هيرفي رونار بعد المشاركة في كأس أمم إفريقيا التي جرت بالغابون مطلع العام الجاري، وهي المواجهة التي ستكشف عن الكثير حول مستوى المنتخب الوطني الذي يراهن على الوصول إلى نهائيات “كان 2019”.

يُشار إلى أن المغرب لم يسبق له الانتصار على الكاميرون في 10 مواجهات “5 تعادلات و5 هزائم”، الأمر الذي يجعل المهمة بالنسبة للمدرب الفرنسي ليست بالسهلة.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك