https://al3omk.com/192152.html

هؤلاء هم أكثر الزعماء العرب الذين يثق فيهم “الإسرائيليون”

كشف استطلاع رأى أجرته صحيفة “إسرائيلية”، عن أكثر الزعماء العرب الذين يحوزون على ثقة الجمهور “الإسرائيلي”.

وأشارت نتائج الاستطلاع، الذي قامت به صحيفة “معاريف” العبرية، إلى حصول السيسي على نسبة 65 في المائة من ثقة المجتمع “الإسرائيلي”، وتلاه ملك الأردن عبدالله الثاني بفارق 4 في المائة، وحصل على نسبة 61 في المائة، كما حصل على المرتبة الثالثة بنسبة 52 في المائة، ملك المملكة العربية السعودية، سلمان بن عبد العزيز.

واحتلت قيادة السلطة الفلسطينية على المركز الأخير في سلم ثقة “الإسرائيليين”، بنسبة 26 في المائة فقط من “الإسرائيليين” المستطلعة آراؤهم.

وتفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع نتائج الاستطلاع، الذي أظهر تفوق السيسي على رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو في حصوله على نسبة كبيرة من ثقة “الإسرائيليين”، في الوقت الذي يؤكد المراقبون أن شعبية السيسي في مصر تتراجع.

وعلق ” m. hasan” باللهجة المصرية بقوله: “نتنياهو ذات نفسه في إسرائيل مش حيحصل علي إجماع 65% من الشعب الإسرائيلي … ما يفكروا يقدموا طلب للشعب المصري يستلفوه عندهم شوية !!”، وأضاف: “مشاكس للأبواب”: “نبارك لولاة أمر الشعوب هذا الإنجاز العظيم في منح الثقة وإرساء قواعد الكيان الصهيوني المحتل للأراضي العربية الفلسطينية”.

وغردت الإعلامية، آنيا الأفندي على صفحتها بسؤال: “بحسب صحيفة معاريف الإسرائيلية، أغلبية الإسرائيليين يثقون بالرئيس المصري السيسي ..السؤال الأهم وما هي النسبة في مصر؟

بدوره سخر الناشط ” Ramy Shahin” من الزعيم المصري بقوله؛ “يا عبفتاح (عبد الفتاح السيسي) يا حبيب الملايين.. في إسرائيل.

وكتب “mohamed Abd Elwahed”، على “تويتر”: “السيسي يحظى بثقة 65% من الشعب الصهيوني.. وتفوق السيسي على نتنياهو في الحرص على إسرائيل.. “.

كما تقدم الناشط “محمد الهاشمي الحامدي”، إلى “جمهور الجنرال السيسي.. هل سمعتم بهذا الخبر؟ شعبيته في الدولة العبرية أكثر من شعبيته في مصر.. والدليل استطلاع صحيفة معاريف.. تهانينا”.

ورأى المغرد ” Yahia Elkazzaz‏ “؛ أن “السيسي تفوق على نتنياهو في الحرص على إسرائيل”، فرد عليه “مفيش” بتوقعه؛ أنه “لو ترشح السيسي لانتخابات رئيس وزراء إسرائيل ضد نتنياهو حيأخذ 80 % من أصوات الشعب الإسرائيلي”.

عربي 21

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك