خطيب الأقصى لحكام العرب: التفريط بالقدس هو تفريط بمكة والمدينة المنورة

دعا رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس الشيخ عكرمة صبرى، الى توحيد الجهود الفلسطينية والإسلامية والعربية لردع أميركا وغيرها وصد الاطماع الصهيونية.

وقال صبري خطيب المسجد الأقصى في حديث خاص لوكالة “شهاب” الفلسطينية، إن الخطوة الأمريكية بإعلان القدس عاصمة للاحتلال عدوانية وعنصرية حاقدة بحق المسلمين في أرجاء المعمورة، لأن القدس ليست للفلسطينيين وحدهم بل لكل المسلمين.

وأضاف: “التفريط بالقدس هو تفريط بمكة المكرمة والمدينة المنورة، ويُجرّأ الأعداء على اتخاذ قرارات مماثلة بحق مكة والمدينة”.

وتابع: “القدس مرتبطة بمكة المكرمة والمدينة المنورة وبقرار رب العالمين لا بقرار مجلس الأمن وأميركا، ونحن لا نقر ولا نعترف بأي قرار يصدر من أميركا، فالقدس ستبقى فلسطينية مهما طال الزمان”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف بلاده بمدينة القدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”، مضيفا أنه وجه وزارة الخارجية الأمريكية “كي تعمل على نقل مبنى السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى مدينة القدس”، مضيفا في كلمة مباشرة ألقاها من واشنطن، مساء اليوم الأربعاء، أن مدينة القدس هي “قلب واحدة من أنجح الديمقراطيات في العالم”، وفق تعبيره.

وأطفأ القائمون على المسجد الأقصى المبارك، أنوار المسجد والمعالم التاريخية المحيطة به، احتجاجا على إعلان الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما خرجت مظاهرات في تركيا والأردن ولبنان وفلسطين، مساء اليوم الأربعاء، فيما يُنتظر أن يثير القرار مزيدا من الاحتجاجات الرسمية والشعبية على المستوى العالمي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك