الريسوني: تجرؤ ترامب سببه تفويض حكام عرب .. والحل في المقاومة

قال نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني، إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن لها، سببه “كسب (ترامب) عدة حلفاء ومؤيدين له من الحكام العرب أنفسهم، وقد تلقى منهم البيعة والتفويض، وأصبح هو ولي ولي الأمر لهم”.

واعتبر الريسوني في تصريح لجريدة “العمق”، أن القرار هو “رُبَّ ضارةٍ نافعة، فهذه فرصة لإعادة القضية الفلسطينية وقضية القدس إلى الواجهة وإلى صدارة الاهتمام الإسلامي والعالمي، بعد أن كاد يقتلها النسيان واللامبالاة”.

وأبرز أن هذا القرار حاول عدد من الرؤساء الأمريكيين السابقين تنفيذه بضغوط من اللوبي الصهيوني، ولكن الإدارة الأمريكية كانت في النهاية تحجم خوفا من تداعياته وعواقبه على المصالح الأمريكية.

وأوضح أن “المهم الآن هو إعادة الفاعلية للمقاومة بجميع أشكالها، هو شحذ الفاعلية العربية والإسلامية، شعبيا ورسميا، والمعركة طويلة وعميقة. والضياع الحقيقي للقدس هو ذاك الذي يقع ويلفه النسيان والإهمال من أصحاب الحق ومن العالم، أما عند اليقظة والتعبئة وروح الرفض والمقاومة، فما ضاع حق وراءه طالب”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك