العنف ضد الفاعل التربوي في الحياة المدرسية 

11 ديسمبر 2017 - 16:55

تعد مشكلة العنف بالوسط المدرسي إحدى أبرز معيقات الحياة المدرسية بالمغرب. وقد شغلت هذه المشكلة حيزا كبيرا من اهتمام وسائل الإعلام المختلفة التي توقفت عند عدد من الحوادث المشينة في هذا الإطار (واقعة ورزازات، البيضاء، الرباط…إلخ). وبالرغم  من بروز السلوك العنيف في الآونة الأخيرة داخل المدرسة المغربية، فإن تناول الموضوع من طرف الباحثين ينحصر في العنف الموجه ضد المتعلمين، في غياب تام للتساؤل حول العنف الممارس على الفاعلين التربويين. كما أن تفشي هذه المشكلة لا يسمح لنا بوصفها بالظاهرة الاجتماعية، وذلك وعيا منا بقواعد الظاهرة الاجتماعية كما حددها السوسيولوجي الفرنسي إميل دوركايم(Émile Durkheim 1858/1917) في كتابه قواعد المنهج  في علم الاجتماع.

إن هذا الوضع يجعل من تسليط الضوء على هذه المشكلة التربوية ومقاربتها ولو نظريا، مسألة في غاية الأهمية. وذلك من أجل التنبيه بخطورتها والمساهمة في الحد منها، لما لها من أثار نفسية واجتماعية. ولما تشكله من إهانة لكرامة الإنسان والمساس بكينونته. فالهدف إذن من هذه المساهمة يتحدد في التطرق لمشكلة العنف ضد الفاعل التربوي في المدرسة المغربية والتعرف على أسبابها وتقديم اقتراحات في هذا الإطار.

نتفق مند البداية أن مشكلة العنف المدرسي  تشكل سياقا شاملا ومعقدا تندرج ضمن  نسق من الأمراض التي تعاني منها منظومتنا التربوية إثر فشلنا الاجتماعي والسياسي والاقتصادي…إلخ. وقبل الدخول في ثنايا الموضوع تحليلا وتفسيرا سيكون من المنهجي الوقوف المقتضب عند المفاهيم التي يتناولها العنوان وهي: العنف/ الفاعل التربوي/ الحياة المدرسية.

– العنف:

تجمع التعريفات التي أعطيت للعنف إلى أنه سلوك اجتماعي عدواني لا عقلاني يصدر عن الذات ويخلف أضرار نفسية ومادية في ذات الغير، أو إرغامه على الاستجابة لمطالب غير مشروعة للذات وبالتالي الحط من كرامته (شداتي ابراهيم 2009).

– الفاعل التربوي:

الفاعل في اللغة هو الاسم الدال على الذات القائمة بالفعل أو المطلوب منها القيام بالفعل، إنه الشخص الذي يقوم بالفعل لذا  فأنماط الفاعل يمكن تحديدها في ما يلي:متلقي أو ذات/ موضوع أو مساعد/ معارض (غريب 2001). والفاعل التربوي نقصد به الأساتذة والإدارة التربوية.

– الحياة المدرسية:

إنها مجموع العوامل الزمانية والمكانية والتنظيمية والعلائقية والتواصلية والثقافية والتنشيطية المكونة للخدمات التكوينية والتعليمية التي تقدمها المؤسسة للتلاميذ (وزارة التربية الوطنية/ دليل الحياة المدرسية 2008).

لا شك في أن العنف ضد الأساتذة في مدرسة ما بعد الميثاق الوطني للتربية التكوين، هو مشكلة ليست وليدة اليوم وقد نجازف إن قلنا أنها قديمة قدم المرض الذي يعاني منه النظام التعليمي المغربي، إلا أن الجديد في المسألة هي وسائل التواصل الحديثة التي ساهمت بشكل واضح في إخراج المشكل للعلن حتى لا يظل الفاعل التربوي يعاني في صمت ومنفصل عن الواقع.

ولعل من بين العوامل المساعدة في بروز المشكلة التراجع الواضح في تعظيم دور المدرس الذي كان في فترة ما بعد الاستقلال مصدر المعرفة والسلطة داخل الفصل، خصوصًا مع بيداغوجية التدريس بالأهداف، مما شكل في لاشعور المتعلمين صورة مبجلة على المدرس أفضت إلى احترامه و تعظيم دوره. لكن بعد صدور الوثيقة التربوية (1999) تم سحب البساط من الأستاذ والتركيز على محورية المتعلم في العملية التعليمية التعلمية، إذ ينص الميثاق في المادة السادسة  ضمن الغايات الكبرى على «إن إصلاح نظام التربية والتكوين ينطلق من جعل المتعلم بوجه عام، والطفل بوجه خاص، في قلب الاهتمام والتفكير والفعل خلال العملية التعليمية». إن هذا الأمر جعل قيمة المدرس تتراجع أمام التعظيم والتبجيل الذي أعطي للتلميذ.

وتبعا لما سبق ففشل المنظومة التربوية في بعض جوانبها في خلق المتعلم المتصف بالاستقامة والصلاح والمتسم بالاعتدال والتسامح المتشبع بقيم الاحترام والتقدير لمربيه والمطبوع بروح المبادرة الايجابية والإنتاج النافع.

إلى جانب هذه العوامل نستطيع القول أن للزمن المدرسي تأثير سلبي على شخصية المتعلم)المدرسة السجن( حيث يقضي التلميذ وقت طويل داخل الفضاء المدرسي من حصة لأخرى في غياب واضح للأنشطة الموازية التي تساهم في تعزيز مركزية المدرسة لدى التلاميذ وجعلها مفعمة بالحياة.

وصفوة القول نشير أنه لا يمكن التطرق لمجموع العوامل الني ساهمت في بروز مشكلة تعنيف الأساتذة نظرا لتعددها وتشعبها، لكن نضيف أن تفكك منظومة القيم في المجتمع المغربي وبروز وسائل الإعلام والاتصال الحديثة وسلطتها على الفرد والمجتمع كلها عوامل ساعدت بشكل كبير في تفريخ المشكلة.

وختاما؛ وإزاء الفشل الذي منيت به الإستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف في الوسط المدرسي، نعتقد أن الحل الذي من شأنه أن يساعد على المدى المتوسط على احتواء مشكلة العنف ضد الفاعلين التربويين، يكمن في الآتي:

– توظيف أخصائيين من أبناء التخصصات السيكولوجية والسوسيولوجية، وذلك لمواكبة الحالة النفسية والحياة الاجتماعية للمتعلمين والأساتذة والإداريين داخل المؤسسات التربوية.

– تفعيل الحياة المدرسية وتنشيطها انطلاقا من تفعيل أنشطة النوادي التربوية واتخاذ الإجراءات اللازمة لتوسيع دائرة ممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية الترفيهية والفنية حتى خارج أوقات الدراسة وخلال عطل نهاية الأسبوع.

– التخفيف من ضغط الزمن المدرسي وجعله في تناسب تام مع الشروط المحلية والمجالية للمتعلم.

– توفير مناخ تربوي سليم يساعد المتعلمين على التعلم واكتساب القيم والسلوكيات الايجابية.

– إشراك جميع الفاعلين التربويين والاجتماعيين والاقتصاديين في الشأن التربوي التكويني. بالإضافة إلى إشراك المتعلمين في تنظيم المحاضرات والموائد المستديرة، وتأهيل المكتسبات المدرسية وتشجيع التلاميذ على فعل القراءة.

أملنا أن تكون هذه المقترحات واضحة بما يكفي لأصحاب القرار في الشأن التربوي وأن تجد أذانا صاغية وأعينا تنظر إليها باعتبار مشكلة العنف استحكمت وتغلغلت في مختلف مفاصل الحياة المدرسية.

ــــــــــــــــ

المراجع

– المملكة المغربية، اللجنة الخاصة بالتربية والتكوين، الميثاق الوطني للتربية والتكوين.

– المملكة المغربية، وزارة التربية الوطنية، دليل الحياة المدرسية، 2008 نسخة الكترونية.

– غريب عبد الكريم وآخرون، معجم علوم التربية، مصطلحات البيداغوجية والديداكتيك، سلسلة علوم التربية العددان 9/10 منشورات عالم التربية الطبعة الثانية، الدار البيضاء 2001

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

“الوظيفة الإدارية” و”الكرامة الانسانية” وما بينهما..

مفهوم العلية بين الغزالي وابن رشد

سعيد أمزازي.. وزير السنة بامتياز

العِراق وَاقِعٌ لا يُُطَاق

التحرش الجنسي بالأطفال

زوجة الأب ليست خلقا دخيلا

تابعنا على