الـPPS ينتقد مقاطعة الأحرار للحكومة ويصفها بـ”الأفعال غير المسبوقة”

دخل حزب التقدم والاشتراكية على خط الخلاف بين حزبي التجمع الوطني للأحرار والعدالة والتنمية داخل الأغلبية الحكومية، على خلفية تصريحات عبد الإله ابن كيران التي هاجم فيها زعيم الأحرار عزيز أخنوش، معلنا رفضه مقاطعة الأنشطة الحكومية بسبب الخلاف.

وأوضح المكتب السياسي للحزب في بلاغ له، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن ما سماها بـ”التفاعلات السلبية الناجمة عن العلاقات بين أطراف من الأغلبية في الفترة الأخيرة، أدت إلى ردود أفعال غير مواتية ولا مسبوقة وصلت إلى حد عدم الاضطلاع بمهام دستورية”، في إشارة إلى مقاطعة وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار لبعض الأنشطة الحكومية احتجاجا على تصريحات ابن كيران.

واعتبر الحزب أن “المسؤولية الجماعية تتحملها كافة مكونات الأغلبية في إنجاح العمل الحكومي وجعل التجربة الحالية قادرة على تحقيق التراكم الإصلاحي اللازم في مختلف القطاعات التي تهم بشكل مباشر المعيش اليومي لفئات واسعة من جماهير شعبنا”.

اقرأ أيضا: مُنجب: قرار حزب الأحرار من توجيه موجّه وبداية لِبلُوكاج جديد بالحكومة

وشدد حزب الكتاب في بلاغه الصادر عن اجتماع المكتب السياسي، أمس الإثنين، على أن إنجاح العمل الحكومي يجب أن يتم “داخل الإطار المحدد بضوابط الممارسة السياسية السوية، والتنافس والتدافع الحزبي السليم القائم على التكافؤ والحرية والاجتهاد الخلاق لما فيه مصلحة وطننا وشعبنا”.

وفي نفس السياق، اعتبر الحزب أن “المغرب اليوم في حاجة إلى عرض برنامجي حكومي طموح، كفيل بمواجهة المعضلات الاقتصادية والاجتماعية التي تشكل المدخل الأساس لتطوير الاقتصاد الوطني على أساس مستلزمات النجاعة والشفافية، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية استجابة للإنتظارات المشروعة والملحة لفئات مستضعفة عريضة ولمتطلبات العدالة المجالية بعدد من أقاليم البلاد، والمضي قدما في تكريس المسار الديمقراطي تفعيلا للمضامين المتقدمة لدستور 2011، وفتح الآفاق اللازمة لمواصلة مسار الإصلاح وإعادة الثقة في العمل السياسي والحزبي في معناه النبيل”.

اقرأ أيضا: ماء العينين تدعو العثماني للدفاع عن هيبته بسبب “مقاطعة” الأحرار

وكان وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار، قد غابوا جميعا عن اللقاء التواصلي الذي نظمته الحكومة بجهة الشرق بحضور المنتخبين والسلطات والمجتمع المدني وبرئاسة العثماني، السبت الماضي، وذلك رغم أن الحكومة عممت بلاغا تخبر فيه الرأي العام عن أسماء الوزراء الحاضرين وبينهم وزراء حزب الأحرار.

تأتي ذلك بعدما غاب وزراء الأحرار عن المجلس الحكومي يوم الخميس الماضي، باسثناء وزيرة وحيدة، حيث تم تبرير الغياب حينها بأن الوزراء في مهمات بخارج المغرب، قبل أن يتضح بعد ذلك أن عددا منهم نظموا أنشطة رسمية بعد ساعات قليلة من انتهاء المجلس الحكومي، ما دل على أنهم دخلوا المغرب، كما أن زعيم الحزب عزيز أخنوش حضر مساء اليوم ذاته لقاء لزُعماء الأغلبية برئيس الحكومة.

اقرأ أيضا: العلام: تصرفات الأحرار اتجاه العثماني ليست بمعزل عن رغبة السلطة

هذه التطورات جاءت على خلفية الخرجة الإعلامية للأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، التي هاجم من خلالها رئيس حزب الأحرار عزيز أخنوش والكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، وهو ما أغضب حلفاء البيجيدي، الشيء الذي دفع بالعثماني إلى عقد اجتماع معها.

اقرأ أيضا: الرميد يكشف تفاصيل “مقاطعة” الأحرار للحكومة وموقفه من بنكيران

 

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك