https://al3omk.com/271363.html

العثماني يرحب بالوزراء العائدين.. ويدعو لدعم ترشح المغرب للمونديال (فيديو)

في إشارة لا تخلو من دلالة، رحب رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بالوزراء الذين كانوا مسافرين في مهام خارج المغرب، وذلك خلال افتتاح المجلس الحكومي صباح اليوم الخميس بالرباط، قائلا: “هذه ساعة مباركة، رأيت المسافرين قد رجعوا، الحمد لله على سلامة الجميع”.

يأتي ذلك بعد الضجة التي أثارها غياب وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار عن بعض الأنشطة الحكومية بعد تصريحات عبد الإله ابن كيران التي هاجم خلالها زعيم حزب “الحمامة” عزيز أخنوش، حيث وصف متتبعون ما حدث بأنه “أزمة” داخل الأغلبية الحكومية، فيما دخل حزب التقدم والاشتراكية على الخط واعتبر أن ”التفاعلات السلبية الناجمة عن العلاقات بين أطراف من الأغلبية في الفترة الأخيرة، أدت إلى ردود أفعال غير مواتية ولا مسبوقة وصلت إلى حد عدم الاضطلاع بمهام دستورية”.

إلى ذلك، دعا رئيس الحكومة، خلال كلمته في المجلس الحكومي، كافة القطاعات الوزارية والمؤسسات المنتخبة والفعاليات المدنية والرياضية والثقافية وكذا الإعلامية، إلى دعم ترشيح المغرب لكأس العام 2026.

وقال العثماني إن “الحكومة مجندة مع اللجنة المكلفة بدعم ترشيح المغرب، وأنها ستفي بجميع الالتزامات الضرورية للفوز بهذا الترشيح”، مشيرا إلى أن الحكومة “تدعم البرنامج الغني الذي أعدته اللجنة المكلفة بملف ترشيح المغرب،وستتفاعل معه إيجابيا بتقديم الاقتراحات والملاحظات الضرورية”، مضيفا أن “القطاعات الحكومية المعنية والجامعات الرياضية ستكون في الصورة ولدينا أمل كبير في أن ننجح”.

وبخصوص فك عزلة المحاصرين بالثلوج، جدد رئيس الحكومة شكره لمن وصفهم بجنود الخفاء الذين سهروا على فك عزلة المواطنين الذين حوصروا بالثلوج خلال الأسابيع الماضية في عدد من المناطق، لافتا إلى أن عددا من الموظفين والعاملين من مختلف المصالح الوزارية والإدارية والمؤسساتية، “اشتغلوا في ظروف حرجة بعدد من المناطق التي عرفت، خلال الأسابيع الماضية، تساقطات ثلجية غير مسبوقة”.

وخص العثماني بالذكر السلطات الإقليمية والمحلية والإدارات الخارجية في عدد من الوزارات، في مقدمتها وزارة الداخلية التي أشرفت على هذا الورش مركزيا، ووزارات التجهيز والنقل والصحة والتربية الوطنية والفلاحة، وكتابة الدولة المكلفة بالماء، موجها التحية، في الآن نفسه، إلى عناصر الدرك الملكي والقوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة وغيرها من الجهات التي “بذلت مجهودا كبيرا لفك العزلة وإيصال المساعدات والاعتناء بعدد من المناطق التي كانت محاصرة بالثلوج، إلى جميع هؤلاء أوجه الشكر الجزيل”.

وأوضح أنه كرئيس الحكومة يتابع مباشرة وبشكل شبه يومي وباستمرار وضع المواطنين في المناطق المحاصرة بالثلوج، مشددا على أن حكومته سبق أن أعلنت عن وضع برنامج كان مسطرا قبل مرحلة تساقط الثلوج، يهم 22 إقليم بها 1205 دوارا، مردفا بالقول: “الحمد لله كان العمل دؤوبا، ومن الطبيعي أنه في حال تساقط الثلوج بكثافة وبطريقة غير منتظرة أن تقطع الطرقات في فترة معينة وتسجل للأسف، بعض الخسائر”.

وتابع قوله: “هناك جنود الخفاء الذين اشتغلوا على الأرض ويحتاجون منا تحية خاصة، لأنه وكما نتعاطف مع المواطنين الذين يعانون، فإننا نتعاطف مع الموظفين والعاملين الذين فكوا عزلة هؤلاء المواطنين، كانوا بدورهم محاصرين وواجهوا المعاناة نفسها في المناطق نفسها، لكنهم قاموا بدور كبير”، مجددا الترحم على موظف وزارة التجهيز الذي تعرض لحادث خطير أثناء قيامه بعمله في إزاجة الثلوج، وفارق على إثر ذلك الحياة.

وفي إطار مدارسة المجلس الحكومي مشاريع قوانين تتعلق بإحداث المقاولات بطريقة إلكترونية، قال رئيس الحكومة، إن هذه المشاريع تبقى ذات أهمية استراتيجية لأنها تهم إحداث المقاولات بطريقة الكترونية، و”هذا يدخل في إطار عملية التحديث والرقمنة التي تقوم بها الحكومة على مستوى مختلف الخدمات، فهذا هو التحول الذي يطال عدد من مشاريع القوانين”.

ووعد العثماني بإدراج مشاريع قوانين أخرى تسير في السياق نفسه، وتتجلى أهميتها في “اختصار الوقت والجهد والإمكانيات المالية، لأننا نريد أن نشجع على خلق إحداث المقاولات وتشجيع رجال الأعمال والمستثمرين، وبالتالي تحسين مناخ الأعمال ومناخ المقاولة، الأمر الذي سيؤدي إلى رفع مستوى تنافسية الاقتصاد الوطني والمقاولة”، حسب قوله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك