فارس البوغاز والرغبة في إحراز التميز

فارس البوغاز والرغبة في إحراز التميز

19 مارس 2018 - 16:26

بالجولة الواحدة و العشرين من البطولة الاحترافية ، تدخل الفرق الوطنية المتنافسة على الصدارة ، و الأخرى المدافعة عن فرص البقاء في قسم الأضواء ، مرحلة السرعة النهائية ، و بالتالي فإن كل اللقاءات المتبقية بمثابة امتحان عسير ، و منعرج بالغ الخطورة ، مما يعني أن جل الفرق الكروية في حاجة ماسة إلى مزيد من الاجتهاد و المثابرة و الإصرار من أجل الأفضل . و إذا كنا كمغاربة معنيين بمسارات كل النوادي الوطنية ، و مهتمين بإنجازاتهم و ألقابهم التي تسمو بمكانة رياضتنا نحو الأعلى ، فإننا نتابع بشغف كبير طموح الاتحاد الرياضي ممثل مدينة طنجة كنادي يطمح للبصم على نتائج نوعية ، و لا يخفي رغبته الملحة في كتابة التاريخ الرياضي الوطني بأحرف من ذهب ، و إدخال الفرحة على قلوب جماهير عاشقة لكرة القدم و إلى أبعد مدى .

وكي نكون أكثر دقة فنحن لا نحصر حلمنا في الإحراز على بطولة هذه السنة ، بل نروم ما هو أهم من ذلك ؛ بناء نواة صلبة للتجربة الرياضية ، كممارسة فنية راقية ، تصبح رافعة اقتصادية فعالة . فسواء تمكن أشبال المدرب الكفء السيد إدريس المرابط من الظفر بدرع البطولة و هذا ممكن جدا ، أو حصلوا على المراتب المشرفة ، التي تخول لهم المشاركة في المنافسات الإفريقية والعربية ، فإننا مصرون على بلورة نهضة رياضية شاملة تسير و المناخ التنموي بالغ الأهمية الذي تشهده عروس الشمال ، و هذا لن يتأتى إلا عبر خطة استراتيجية متوسطة و بعيدة الأمد ، تُبلور عبر مؤسسات رسمية و مدنية ، و خبراء مختصين بمختلف الميادين السياسية و الاجتماعية و الثقافية و الاقتصادية ، حتى لا تكون هذه الصحوة مجرد سحابة صيف ، قد تذوب عند أول منعطف منخفض الحرارة !

و معلوم أن فريق اتحاد طنجة لكرة القدم من ضمن الفرق المغربية التي تخلو خزانتها من الألقاب و الإنجازات التي تميز النوادي المرجعية ، بيد أن ساعة الحقيقة قد دقت لمعانقة هذا المبتغى ، فلم يعد مستحبا أن ننتظر إلى ما لا نهاية النتائج المفصلية . صحيح نملك كل مقومات الإنجاز الرياضي الرفيع ، من ملعب رياضي بديع ، و إعلام متحمس و محفز ، و جماهير قل نظيرها عربيا و إفريقيا ، تميزت بأعدادها الغفيرة ، و طرقها المبهرة في المساندة و خلق شتى مظاهر الفرجة و الاحتفالية ، لكننا في انتظار أداء رياضي يتسم بالاستمرارية و الإشعاع داخل الوطن و خارجه . فهل يدرك مسؤولو هذه المدينة جسامة المهة التي على عاتقهم ، و ينصرفوا لإعداد برامج رياضية ثورية تقطع مع المسلكيات السياسوية الضيقة ، و تنهج سبيل المقاربة العلمية ، محكمة البناء من أجل إقلاع رياضي فعال ؟ في انتظار أن يتبلور هذا الحلم المشروع على أرض الواقع ، نتمنى حظا سعيدا لفارس البوغاز .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أثر مقاطعة المنتجات الفرنسية على الاقتصاد الوطني

ادفعوا بالإقتصاد الوطني ليسير في تحسن

أكثر من 30 وسيلة متاحة وفعالة في نصرة النبي محمد

تابعنا على