“مختل عيساوي” يقتحم محراب مسجد بتزنيت ويسبب فوضى عارمة

تحولت صلاة صبح اليوم الجمعة بإحدى مساجد مدينة تزنيت، إلى حلبة كان أحد طرفاها شخص متين النبية، قالت مصادر من المدينة بأنه مروض للأفاعي (عيساوي) ويعاني من اضطرابات عقلية، والطرف الثاني مجموعة من الشباب حاولوا محاصرته وإخراجه من محراب المسجد، دخله في غفلة من الحاضرين وتمسك بالميكروفون، وبدأ يردد عبارات مشينة.

وقالت مصادر جريدة “العمق” من المدينة، بأنه حوالي الساعة الثالثة من صبيحة اليوم الجمعة، شوهد “العيساوي” وهو نائم بإحدى جنباته، وبعد اقتراب وقت صلاة الفجر، حيث كان المؤذن يستعد لرفع الأذان، استيقظ من سباته وتوجه نحو محراب الإمامة، ودخله وسط دهشة الحاضرين، وبدأ في استفزاز المصلين.

وأشارت أنه لم يكن أمام المصلين إلا الاستعانة ببعض الشباب الذي كانوا حاضرين وقتها، وتقدموا نحوه وتمكنوا من إخراجه، وتسليمه للسلطات التي قامت بتحويله إلى المستشفى، ولم تمر سوى لحظات حتى عاد من جديد، ورفض الخروج من مقصورة المسجد، ولكن تدخل السلطات المحلية والمصلين، انتهى من جديد بإخراجه من المسجد.

loading...

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول إلياس العيساوي:

    🙂 بصفتي مواطنا مغربيا اسمي العائلي هو : العساوي، أرى ان المنشور يمس بإثنيتي. لا علاقة لنا بعيساوا لكن نحن آل العساوي لا نريد ان يلتصق اسمنا بكل مصيبة. هههه ودمتم كرماء متفضلين

أضف تعليقك