ساكنة قرية بورزازات تشتكي حرمانها من الماء بسبب تصويتها لتجمعي

لا تزال ساكنة قرية “أيت لحسين” بدائرة “تمزريت”، التابعة لجماعة “إمي نوولاون”، بإقليم ورزازات، تعاني من مشكل انعدام المياه الصالحة للشرب، بالرغم من أن مشروعا لتزويد الدوار بهذه المادة الحيوية بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قد اكتمل منذ سنوات، فيما ترى الساكنة أن “حسابات سياسية” هي التي تحول دون ذلك.

المشكل الذي سبق لجريدة “العمق” أن تطرقت له في مقال نُشر شهر دجنبر 2017، تحت عنوان “تصفية حسابات انتخابية “تحرم” ساكنة قرية بورزازات من ماء الشرب”، لم يجد طريقه للحل بعد، والساكنة لا تزال تنتظر بفارغ الصبر إعطاء انطلاقة مشروع مياه الشرب، والذي تؤكد أنها “حرمت” منه انتقاما منها لتصويتها على مرشح لحزب التجمع الوطني للأحرار في الانتخابات الجماعية الأخيرة.

حسن لحسيني رئيس جمعية “إمرسالن” للتنمية والأعمال الإجتماعية، وجمعية أيت لحسين للماء الصالح للشرب، بجماعة “إمي نولاون”، قال في تصريح لجريدة “العمق”، إن “المجلس الجماعي السابق هو من أنجز مشروع مياه الشرب، غير أن المجلس الحالي عجز عن تنفيذه، وسلم مفاتيح المشروع لأنصاره بطريقة غير قانونية، ويتسفيدون منه الآن بطريقة غير مباشرة حيث يستعملونه ليلا لملء الخزان، ويحرمون منه الآخرين”.

وتابع لحسيني أن “الانتخابات الأخيرة صوتت فيها قرية أيت لحسين لحزب الحمامة، وهو ما جعل المجلس الحالي الذي يقوده البام يرفع الفيتو في وجه هذا المشروع، لتظل الساكنة تدفع ثمن تصويتها لحزب الأحرار”، مضيفا أنه “القرية راسلت عدة جهات مسؤولة من أجل التدخل وتزويدها بالمياه الصالحة للشرب لكن دن جدوى”.

إقرأ أيضا:تصفية حسابات انتخابية “تحرم” ساكنة قرية بورزازات من ماء الشرب

وأضاف المتحدث ذاته، أنه “لا يعقل أن نكون في مغرب 2018 ولا تزال قرية تعاني من مشكل انعدام مياه الشرب بسبب قيام أفرادها بواجبهم الوطني في الانتخابات”، مطالبا بـ”محاسبة المتورطين في حرمان هذه الساكنة من المياه لسنوات، علما أن الأمر لا يحتاج إلى جهد شاق، بل فقط تنفيذ مشروع اكتمل بناؤه منذ سنوات”.

وزاد لحسيني أن “ما نطالب به رئيس الجماعة هو سحب مفاتيح المشروع من أنصاره، فمنذ توليه رئاسة الجماعة وهم يستفيدون من المياه كل صيف، ويكتفي هو بالانحناء لعاصفة الاحتجاجات ضد حتى تمر”، مطالبا “عامل إقليم ورزازات بالتدخل للتحقيق في الخروقات التي شابت هذا المشروع، لأننا لم نعد نثق في قرارات الجماعة بعد كل الذي حدث”.

وبالمقابل، نفى محمد باعي رئيس جماعة “إمي نوولاون” في تصريح لجريدة “العمق”، أن تكون أي حسابات سياسية وراء عدم استفادة قري “أيت لحسين” من الماء الشروب، مشددا على أن المشروع لا يستفيد منه أحد لحد الآن لأن به مشاكل عدة.

وأضاف باعدي أن “الجماعة ستعيد هذا الشهر إطلاق دراسة جديدة لمشروع المياه الصالحة للشرب بمنطقة “تمزريت” لأن المياه بالمنطقة أصبحت قليلة، والمضخة لا توصل المياه إلى الخزان، وبالتالي فلا أحد يستفيد من هذا المشروع في انتظار اقتراحات مكتب الدراسات الذي سيتكلف بالمشروع”.

وفي السياق ذاته، تساءل الفاعل الجمعوي لحسن لحسيني، “إذا كان المشروع متوقف فلماذا سلم رئيس الجماعة مفاتيحه لأنصاره؟ والرئيس سبق له أن صرح بأن المضخة أتلفت عدة مرات، هذا يعني أن هناك طرفا يستفيد من هذا المشروع، ولماذا تم شراء المضخة، إذن فهذا دليل على أن أنصاره هم من يستفيدون من المشروع”.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    الم يقل صاحب الجلالة في احدى خطبه الاخيرة مامفاده ان تعطيل مصالح المواطنين لحسابات حزبية وسياسوية يعتبر جناية يعاقب عليها القانون .فلا التوجيهات احترمت ولا القانون عاقب من سولت له نفسه عدم الاكترات بمصالح المواطنين .فهل التقصير في اداءمصالح المواطنين لاسيماوانهم راسلواعدة جهات بدون جدوى..لعن الله من يثير الفتن ويسعى الى اشعالها .

أضف تعليقك