https://al3omk.com/315618.html

الفدرالية المغربية للإعلام: الفشل في إخراج المجلس الوطني للصحافة فرصة لإعادة الأمور الى نصابها

عقد المكتب التنفيذي للفدرالية المغربية للإعلام، اجتماعا عاجلا لتدارس الوضعية الحالية لقطاع الإعلام، وقد عبر المكتب عن انشغاله العميق بما يشهده القطاع في ضوء ما تمخض عن انتخابات المجلس الوطني للصحافة.

و اعتبرت الفدرالية المغربية للإعلام في بلاغ صحفي توصلت جريدة العمق بنسخة منه أن “هذه المحصلة الكارثية ليست سوى نتيجة حتمية للطريقة التي تم بها التحضير لتلك الانتخابات، والمنهجية التي اتبعت، والتي قامت بإقصاء ممنهج للفدرالية المغربية للإعلام التي تتكون عضويتها من مقاولات إعلامية تعمل في مجال الصحافة المكتوبة و الإلكترونية و المسموعة، و هذه الأخيرة فقط تفتخر بتقديم محتوى إذاعي لحوالي ستة عشر مليون مستمع يوميا”.

وأوضح المصدر ذاته أن الفدرالية المغربية للإعلام تفتخر بعضوية كل الإذاعات الخاصة من خلال الجمعية الوطنية للإذاعات و التلفزات المستقلة ARTI، وتعتبر ان تلك الإذاعات تعد ناشرة إعلامية على غرار ناشري الصحافة المكتوبة و الإلكترونية، بل إن أغلب المقاولات الإعلامية الناشرة للمحتوى الإذاعي تقوم بنشر صحف و مجلات و مواقع إلكترونية أو ما يعرف بالويب تيفي.

كما أكدت الفدرالية أن” الفشل في إخراج المجلس الوطني للصحافة إلى حيّز الوجود فرصة لإعادة الأمور الى نصابها، و إشراك كل مكونات الجسم الصحفي المغربي في المشاورات، و إعادة النظر في الإطار القانوني المنظم للمجلس حتى يعكس بحق غنى و تنوع الحقل الإعلامي الوطني.

وأوضحت أنها” تمد يدها لكل الغيورين على هذا المجال الحيوي الذي يقاس به تقدم الأمم والشعوب”.

وكانت وزارة الثقافة والاتصال قد أعلنت قبل شهر ، عن النتائج النهائية لعملية انتخاب ممثلي الصحافيين المهنيين وناشري الصحف بالمجلس الوطني للصحافة حيث ذكر بلاغ للوزارة، أن “الفائزين بعضوية المجلس الوطني للصحافة بالنسبة لفئة الصحافيين المهنيين، هي اللائحة المسماة “حرية، نزاهة ومهنية”، والتي تتكون من كل من وكيل اللائحة حميد ساعدني، والصحافية ربيعة مالك، والصحافية مريم الودغيري، والصحافي المختار عماري، ويونس مجاهد، وعبد القادر الحجاجي، وعبد الله البقالي”.

كما أشارت الوزارة المعنية في بلاغ صحفي لها أن نسبة المشاركة بالنسبة لممثلي الصحافيين المهنيين بلغت 43.3 في المائة، وعرفت تنافس 3 لوائح، وهي كل من لائحة “حرية، نزاهة مهنية”، وكيلها حميد ساعدني، والتي حصلت على ما مجموعه 918 صوتا، ولائحة “التغيير” وكيلها علي بوزردة، والتي حصلت على ما مجموعه 19 صوتا، ثم لائحة “الوفاء والمسؤولية”، وكليها عبد الصمد بن شريف والتي حصلت على ما مجموعه 18 صوتا”.

أما فئة الناشرين، يضيف البلاغ ذاته، فقد “تم انتخاب كل من فاطمة الورياغلي ونور الدين مفتاح، ومحتات الرقاص، ومحمد الحجام، ومحمد سلهامي، ومحمد عبد المنعم دلمي، وعبد الحق بخات”، مشيرا إلى أن نسبة المشاركة فيها بلغت ما نسبته 62.8 في المائة وكان عدد الترشيحات فيها 16 ترشيحا”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك