https://al3omk.com/318457.html

الجزيرة مرشحة لنيل جائزة أوسكار الإنتاج التلفزيوني

حصدت سلسلة “فولت لاينز”، التي تبثها قناة الجزيرة الإنجليزية خمسة ترشيحات هذا العام لنيل جوائز إيمي في فئات الجائزة المختلفة، حسبما كشفته الأكاديمية الأميركية للتلفزيون والفنون بنيويورك في إعلانها للقائمة النهائية للأعمال التلفزيونية المرشحة لنيل جوائز “إيمي”.

وستعلن أسماء الفائزين بجوائز “إيمي” في حفل خاص يقام خلال أكتوبر المقبل في مدينة نيويورك، بحضور ممثلي المؤسسات والقنوات المتنافسة على جوائز الدورة التاسعة والثلاثين.
وحصدت سلسلة “فولت لاينز” خمسة ترشيحات للعام الجاري متفوقة على عدد كبير من المحطات والمؤسسات الإعلامية المنافسة، وتركز السلسلة الوثائقية على الأحداث التي تجري في أميركا، والقضايا التي تشغل المشاهد في ذلك البلد.

ورشحت حلقة من سلسلة “فولت لاينز” بعنوان “الحظر” لنيل جائزة إيمي لأفضل تغطية لقصة إخبارية متفاعلة، وتتناول الحلقة المعاناة الإنسانية التي واجهها مواطنو الدول التي أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارا بمنع رعاياها من دخول الولايات المتحدة، بعد توليه منصب الرئاسة في يناير/كانون الثاني 2016.

كما رُشحت حلقة من السلسلة نفسها بعنوان “أطفال الهيروين” لنيل ثلاث جوائز إيمي في ثلاث فئات مختلفة، هي: فئة أفضل تقرير طبي، وفئة أفضل قصة، وفئة أفضل مونتاج.

وتتناول الحلقة ظاهرة انتشار إدمان مخدر الهيروين في أميركا بشكل بات يمثل تهديدا صحيا غير مسبوق في تاريخ البلاد، فقد أصبح تعاطي جرعات كبيرة من المخدرات السبب الأول للوفيات بين الأميركيين تحت سن الخمسين.

وتسلط الحلقة الضوء على ما يُعرف بـ”الضحايا الخفيين” لظاهرة الإدمان، أو الأطفال الذين شُردوا أو عُنفوا أو فقدوا أباءهم بسبب إدمان ذويهم على مخدر الهيروين.

وأما حلقة “هايتي باي فورس” لسلسلة “فولت لاينز” فقد رشحت لنيل جائزة إيمي عن فئة أفضل تقرير استقصائي، وتكشف الحلقة تورط أفراد من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في هايتي في اعتداءات جنسية، وقضايا تتعلق بالدعارة طالت النساء وذوي الاحتياجات الخاصة. ويكشف التقرير أيضا تستر بعثة حفظ السلام على الاعتداءات المرتبكة من لدن بعض أفرادها.

يذكر أن جائزة الإيمي هي جائزة أمريكية تمنح للمسلسلات والبرامج التلفزيونية المختلفة، أنشئت عام 1949، وهي المقابل لجائزة الأوسكار، فجوائز الأوسكار تقتصر على الإنتاج السينمائي بينما الإيمي تختص في قطاع الإنتاج التلفزيوني.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك