https://al3omk.com/320691.html

وزارة الداخلية: الفساد يقوض قواعد الديمقراطية والتنمية

قال العامل عبد الوهاب الجابري، ممثل وزير الداخلية إن “الفساد يقوض قواعد الديمقراطية والتنمية”، مشددا على أن مكافحة الرشوة والفساد وكل الممارسات اللاأخلاقية لن يتأتى إلا بتفعيل قيم النزاهة والشفافية والحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة.

الجابري، خلال مشاركته باسم وزارة الداخلية في مؤتمر دولي نظمه المغرب حول موضوع “مكافحة الفساد على المستوى المحلي”، اليوم الجمعة 10 غشت 2018 بمقر وزارة الثقافة والاتصال بالرباط، اعتبر الفساد ظاهرة غير منتجة، موضحا أن من آليات مكافحته تعزيز الديمقراطية وتوسيع الحريات الفردية.

اقرأ أيضا: خبراء: الفساد سرطان التنمية بالمغرب.. يعيق الاقتصاد ويضعف النساء

وأضاف الجابري أن المغرب سجل تطورات هامة مؤخرا في مجال مكافحة الفساد والرشوة، وذلك بعد المصادقة على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، وإطلاق الإستراتجية الوطنية لمكافحة الفساد، وإحداث لجنة معنية بمحاربته، مشيرا إلى أن ميثاق اللاتمركز سيمنح صلاحيات واسعة للمنتخبين المحليين وسيساهم في تعزيز الشفافية.

وشدد الجابري على ضرورة تكريس الديمقراطية وإشراك المواطنين في تدبير الشأن العام، مسجلا قيام المغرب بالعديد من الخطوات التي ترمي إلى مواجهة ظاهرة الفساد ومنها إقرار السجل الوطني، وبوابة الوثائق الإدارية، ونظام متكامل للميزانية، وتفعيل المفتشيات لمراقبة الجماعات الترابية.

يذكر أن تقارير (ترانسبارانسي المغرب) تشير إلى تربع مصالح وزارة الداخلية خصوصا جهاز الأمن على القطاعات الحكومة التي ينخرها الفساد والرشوة، إلى القضاء والصحة والإدارة والتعليم، إذا أكد بحث ميداني دولي يهم مؤشر “البارومتر العام للرشوة”، أن 49 بالمائة من الرشوة تستقر في مؤسسات القضاء، و39 في المائة في الأمن و38 في المائة في قطاع الصحة.

اقرأ أيضا: مسؤول إفريقي: لماذا يحس المغاربة أن الفساد منتشر ولا شيء يتغير؟

يشار إلى أن المؤتمر نظمه المغرب ومنظمة اتحاد المدن والحكومات المحلية بإفريقيا، وجمعية جهات المغرب والجمعية المغربية لرؤساء المجالس البلدية حول موضوع: “مكافحة الفساد على المستوى المحلي: مسار مستدام لتحقيق تحول في إفريقيا من داخل مجالها الترابي” بمقر وزارة الثقافة والاتصال “غرفة باحنيني”، بدعم من مفوضية الاتحاد الأوروبي والهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، وترانسبرانسي المغرب.

وجاء المؤتمر بمناسبة احتفال المنظمة الاتحاد الإفريقي باليوم الإفريقي للامركزية والتنمية المحلية من أجل تعزيز قيم ومبادئ الميثاق الإفريق يحول قيم ومبادئ اللامركزية والحكامة المحلية والتنمية المحلية. وتنص المادة 20 من نفس الميثاق الإفريقي لمبادئ وقيم اللامركزية والحكامة المحلية والتنمية المحلية على “احتفال الدول الأعضاء باليوم الإفريقي للامركزية والتنمية المحلية يوم 10 غشت من كل سنة من أجل تعزيز قيم ومبادئ هذا الميثاق”.

اقرأ أيضا: وزير: الأموال التي تصرفها الدولة على الإسكان لا تصل للمعنيين

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك