https://al3omk.com/323565.html

إيقاف مغربي بإيطاليا يحمل خروفا بطريقة عنيفة في الشارع العام كان ينقل الخروف مقيدا على متن عربة متحركة للأطفال

ضُبط مهاجر مغربي في إيطاليا متلبسا بنقل خروف في ظروف مأساوية استعداد لذبحه بمناسبة عيد الأضحى في تحد للقوانين المحلية.

صحيفة “مغربيني” المهتم بشؤون مغاربة إيطاليا التي نقلت الخبر، قالت إن فيديو مسجل من قبل أحد المستشارين الجماعيين ببلدية نابولي قد أظهر أحد الأشخاص، قالت صحيفة “إلماتينو” المحلية إنه من جنسية مغربية يحمل خروفا مقيدا على متن عربة متحركة للأطفال بوسط شارع “أنونسياتا” أمام مرأى الجميع.

وأضافت أنه بينما كان المستشار “سالفاتوري يوديشي” يحتج على طريقة نقل الخروف وأنها تعتبر تعذيب للحيوان كانت سيدة رفقة الشخص الذي يدفع العربة غير آبه باحتجاج المستشار البلدي تحاول الدفاع عن ما كان يقوم به رفيقها وأنه يدخل في إطار احتفاله بالعيد.

وكشف ذات الفيديو الذي تم تداوله بشكل مكثف على الواقع الإخبارية ووسائل الاتصال الاجتماعي أن عناصر الشرطة تدخلت بسرعة وتمكنت من إيقاف المهاجر المغربي وحجز الخروف الذي كان يسوقه إلى بيته لذبحه.

إلى ذلك، قامت عناصر الشرطة بإشعار المصالح الصحية المختصة التي تسلمت الخروف وكذا الهيئة البلدية المختصة في حماية الحيوانات وفتح متابعة قضائية في حق المهاجر المغربي بتهم تعذيب الحيوان ومخالفة القوانين التجارية بعدما عجز عن إثبات مصدر الخروف الذي كان يستعد لذبحه.

ومن جهته بادر “ماتيو سالفيني” إلى نشر فيديو ضبط المهاجر المغربي متلبسا بنقل الخروف في ظروف مأساوية متسائلا مع أنصاره عما إذا كانوا يوافقون على تعذيب الحيوانات بعدما اتهم المسلمين بأنهم يقومون بذبح الحيوانات دون رحمة.

وأشار الصحيفة المهتمة بشؤون مغاربة إيطاليا، إن القوانين الإيطالية لا تمنع الذبح على الطريقة الإسلامية وإنما تضع مجموعة من القيود التي تجعل من عملية الذبح ألا تكون إلا في أماكن مرخصة تحت الرقابة الطبية، إلا أن حرص بعض المهاجرين المسلمين خاصة المغاربة على التشبث ببعض التقاليد البدوية في ذبح الأضحية حتى وإن كانوا يعيشون بمدن في حجم نابولي تعطي فرصة سانحة للمعادين للإسلام أمثال وزير الداخلية الحالي للنيل من المسلمين وتقديمهم على أنهم “غير قابلين للإندماج” في المجتمع الإيطالي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك