https://al3omk.com/330746.html

جدل تقرير “صناعة الإسلاميين” يمتد لمغاربة فرنسا ويثير مخاوفهم أوصى بإحداث مؤسسة لتنظيم الديانة الإسلامية

أثار تقرير أعده معهد مونتاني حول “صناعة الإسلاميين” موجة من الانتقادات داخل أوساط المجتمع الفرنسي وقد اتسع الجدل بشأنه ليصل الجاليات العربية والإسلامية ومنهم مغاربة المهجر بسبب ما يقترحه التقرير على رئيس الجمهوية إيمانويل ماكرون من آليات ضبطية للديانة الإسلامية يخافون من انعكاسها على حرياتهم.

التقرير الذي يقع في 617 صفحة يقترح تكثيف تعليم اللغة العربية داخل المدارس العمومية الفرنسية بعد ملاحطته أن عدد الطلاب للغة العربية تراجع فيها إلى النصف، في مقابل تضاعف عدد المقبلين على تعلم العربية من المساجد ب10 مرات.

وسلط التقرير الضوء على أوجه خطر الفكر السلفي على فرنسا، مسجل انتشاره في أوساط الجالية العربية والإسلامية، خاصة وسط الشباب الأقل من 35 عاما، مطالبا بإحداث مؤسسة يعهد إليها بتنظيم الديانة الإسلامية وتمويلها.

ووجه التقرير انتقادات لانتشار الفكر السلفي على منصات التواصل الاجتماعي وتأثيره في الأوساط الشبابية، موضحا أن دعاة التيار السلفي هم أكثر من يجيبون على أكثرية الأسئلة الدينية عبر شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

ويأتي التقرير في وقت أعلن فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه سيتم وضع إطار وقواعد جديدة لتسيير شؤون المسلمين في فرنسا، وسبق لماكرون في فبراير الماضي أن أعلن نيته وضع أسس لتنظيم ثاني ديانة في فرنسا يقدر عدد منتسبيها بستة ملايين.

ورفض في حينه رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، أحمد أوغراس “وصاية الدولة” الفرنسية على الإسلام، مضيفا أنه “يجب على كل شخص الالتزام بدوره”، معتبرا أن “الديانة الإسلامية هي عقيدة، ولذلك فهي تهتم بشؤونها الخاصة”، حسب ما نقلته قناة فرانس 24.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك