https://al3omk.com/332356.html

منها المغرب .. “النقد العربي” يدعو الدول العربية لخفض البطالة طالب برفع معدلات النمو فوق %5

دعا المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي، الدول العربية، ومنها المغرب، إلى تحقيق معدلات نمو أعلى من 5 في المائة، وذلك من أجل خفض ملموس في معدلات البطالة لديها، البالغة نحو 15 بالمائة في عام 2017، أي ما يزيد عن ضعف المعدل العالمي البالغ 5.7 في المائة.

جاء ذلك خلال افتتاح أشغال الدورة الـ42 لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، أمس الاثنين بالعاصمة الأردنية عمان، حيث يشارك المغرب في هذه الدورة بوفد يرأسه والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري، ويضم في عضويته مدير التعاون والعلاقات الدولية بالبنك أنيس اليوسفي.

وطالب الحميدي الدول العربية بتبني “إصلاحات اقتصادية وتركيز توجه السياسات نحو متابعة جهود تنويع الهياكل الاقتصادية، والتحول نحو اقتصادات المعرفة، وزيادة مستويات مشاركة المرأة في القوة العاملة، ورفع الانتاجية وتعزيز التنافسية، إلى جانب الارتقاء برأس المال البشري من خلال التركيز على تحسين خدمات التعليم والصحة”.

وأشار إلى أن التحديات التي تواجه الاقتصادات العربية تتمثل في الحاجة لتحقيق الانضباط المالي والاستدامة المالية، وأهمية مواصلة تبني إصلاحات هيكلية ومؤسسية تهدف إلى تعزيز الإنتاجية والقدرة التنافسية للدول العربية، وأهمية زيادة مستويات الاندماج الإقليمي، بما يمكن من الاندماج في سلاسل القيمة العالمية ويساهم في توفير فرص هائلة لزيادة الإنتاجية والتنافسية، إلى جانب استعادة أوضاع الاستقرار الاقتصادي وتلبية متطلبات إعادة الإعمار لدى الدول التي تشهد تطورات داخلية.

ويبحث المشاركون في هذا الاجتماع، الذي يستمر يوما واحدا، التطورات النقدية والمالية والاقتصادية الإقليمية والدولية وتداعياتها على الدول العربية، وسبل تعزيز الائتمان للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتحديات تطبيق تقنيات (البلوكشين) وسلامة القطاع المصرفي إلى جانب تداعيات إجراءات لائحة الاتحاد الأوروبي لحماية البيانات على القطاع المالي.

ويشارك في أشغال الدورة الحالية، محافظو المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، كما يحضر الاجتماع بصفة (مراقب) كل من جامعة الدول العربية، والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، واتحاد المصارف العربية، واتحاد هيئات الأوراق المالية العربية، ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إضافة إلى المدراء التنفيذيين العرب في كل من صندوق النقد والبنك الدوليين.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك