https://al3omk.com/333113.html

أزيد من مليون مغربي بالخارج سافروا عبر موانئ ومعابر الشرق في إطار عملية "مرحبا"

بلغ عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، الذين استعملوا مختلف نقط العبور على مستوى جهة الشرق، في إطار عملية “مرحبا 2018″، سواء خلال العودة أو المغادرة، ما مجموعه مليون و160 ألف و102، مقابل مليون و204 آلاف و763 في العام 2017.

وبحسب تقرير للمديرية الجهوية للجمارك للشرق، فإن عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذين توافدوا عبر هذه النقط (ميناء الناظور وباب مليلية ومطار العروي ومطار وجدة أنجاد)، خلال عملية “مرحبا” التي امتدت بين 5 يونيو الماضي و15 شتنبر الجاري، بلغ 620 ألف و905، مقابل 650 ألف 866 في العام الماضي.

وبالنسبة للمغادرين عبر نقط العبور المذكورة، خلال الفترة ذاتها، فقد بلغ 593 ألف و197، مقابل 553 ألف و897 خلال العام الماضي.

وأوضح المصدر أن 336 ألف و555 من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج عبروا عبر باب مليلية، و414 ألف و555 عبر ميناء الناظور، و225 ألف و954 عبر مطار العروي، و183 ألف و38 عبر مطار وجدة أنجاد.

وبخصوص حركة العربات، أشار المصدر إلى أن عدد السيارات التي دخلت المغرب عبر مختلف هذه المعابر، خلال الفترة ذاتها، بلغ 160 ألف و475 سيارة، مقابل 157 ألف و38 في سنة 2017.

وكانت المديرية الجهوية للجمارك قد اتخذت مجموعة من التدابير لضمان السير الجيد لعملية “مرحبا 2018″، تمثلت على الخصوص في توفير الوسائل اللوجستيكية الضرورية وتعزيز الموارد البشرية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك