https://al3omk.com/334609.html

“الطرق” تجمع العثماني ووزراءه في الحسيمة للتوقيع على برنامج جديد انطلاق المؤتمر الوطني العاشر للطرق

حل صباح اليوم الإثنين بمدينة الحسيمة، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني رفقة وفد وزاري، لحضور فعاليات المؤتمر الوطني العاشر للطرق المنظم إلى غاية 26 من شتنبر الجاري تحت رعاية الملك بشعار “شبكة الطرق في مواجهة تحديات التمويل والحكامة”.

الدورة العاشرة لمؤتمر الطرق الذي تنظمه وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء بشراكة مع الجمعية المغربية الدائمة لمؤتمرات الطرق، بمشاركة أزيد من 500 خبيرا من القطاعين العام والخاص من داخل وخارج المغرب، ستعرف اليوم الإثنين التوقيع على عقد برنامج إطار جديد مع قطاع البناء والأشغال العمومية.

قد البرنامج الجديد يأتي “في إطار تفعيل العقد برنامج بين الحكومة ومهني قطاع البناء والأشغال العمومية المنبثق عن الدراسة الإستراتجية لتنمية قطاع الهندسة وتأهيل المقاولة التي أنجزتها وزارة التجهيز والنقل واللوجسيتيك والماء بشراكة مع الفيدرالية الوطنية للبناء والأشغال العمومية والفيدرالية المغربية للاستشارة والهندسة وبتشاور مع وزارة الشغل والإدماج المهني”.

وسيتم أيضا خلال هذه الدورة، التوقيع على العقد التطبيقي المرتبط باختصاصات وزارة الشغل والإدماج المهني ووزير التجهيز والنقل من جهة الحكومة والفيدرالية الوطنية للبناء والأشغال والفيدرالية المغربية للاستشارة والهندسة من جهة ثانية.

وتضم الاتفاقية في شقها المرتبط بوزارة الشغل والإدماج المهني، وضع مرصد خاص بالقطاع يتابع تطور القطاع وخصائصه والطلب العمومي والخاص وظروف العمل في شقها المرتبط بظروف الصحة والسلامة ونسيج الفاعلين في القطاع والمهن والتكوين والتكنولوجيات والمواد الجديدة، على أساس أن يتبادل الطرفان المعطيات المرتبطة بظروف العمل في القطاع والعمل على تحيين التشريعات وتسريع اخراجها وتبسيط المساطر الادارية.

كما تهدف الاتفاقية إلى “النهوض بمستوى تكوين العاملين في القطاع وتعزيز التمثيلية داخلها وتوسيع قاعدتها وتعزيز دور الفيدراليات والتنسيق والتعاون بين المهنيين داخل القطاع، إلى جانب تعزيز المسؤولية الاجتماعية للمقاولات العاملة في القطاع وتعزيز جاذبية القطاع المهيكل وتعزيز ظروف الصحة والسلامة ووضع نظام لتثمين المقاولات المواطنة”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك