https://al3omk.com/334977.html

“باربي” تغادر السجن وتعلق: “إلى طاحت البقرة كايكثرو الجناوة” وعدت بالرد على "المراضين والكذابين والمنافقين والصحافة ديال آخر الزمان"

غادرت نهيلة إملقي الحاصلة على لقب ملكة جمال العالم لسنة 2018 أسوار سجن الأوداية بمراكش، أول أمس الأحد، عقب تنازل عائلتا ضحيتا حادثة السير التي تسببت فيها إمقلي بمراكش قبل حوالي أسبوعين.

ووعدت عارضة الأزياء المغربية والمقيمة بدبي، عبر منشور لها بحسابها بتطبيقي “سنا بشات” و”إنستغرام” ببث مباشر لتشرح للناس حقيقة ما جرى وسبب دخولها السجن.

“باربي” كما تلقب نفسها، أطلقت مدافعها اتجاه من أسمتهم “المراضين والكذابين والمنافقين والصحافة ديال آخر الزمان”، معلقة “ما كذبوش لي قالوا إلى البقرة كا يكثرو الجناوة، حسبي الله ونعم الوكيل”.

وقالت إملقي في المنشور نفسه الذي صاحبته بصورة لها، “أول حاجة غادي نقولها الله يرحم هادوك الأولاد لي ماتو، الكل عارف أنا درت حادثة”، مضيفة “أنا غادي ندير لايف نجاوب هادوك المراضين والكذابين والمنافقين والصحافة ديال آخر الزمان”.

وكانت المحكمة الابتدائية بمراكش قد رفضت في جلستين متتابعتين تمتيع إملقي بالمتابعة في حالة سراح بناء على طلب من دفاعها، وكان وكيل الملك بالمحكمة ذاتها قد أمر بإيداعها السجن المحلي بالأوداية عقب تمكن عناصر الشرطة القضائية بمراكش من القبض عليها بعد حوالي 12 ساعة من ارتكابها لحادثة السير وفرارها من عين المكان.

وكانت المحكمة قررت متابعة “باربي” بتهمة “القتل غير العمد والسرعة المفرطة والقيادة تحت تأثير السكر وعدم المناورة”، وذلك بسبب مقتل شخصين يعيشان التشرد في حادثة سير بشارع مولاي عبد الله على مستوى مدارة كلية العلوم السملالية، بعدما فقدت إملقي التحكم في سيارتها الفارهة واخترقت المدارة ثم تدهس المتشردين الذين فارقا الحياة في الحين، ثم لاذت بالفرار قبل أن تتمكن عناصر الشرطة القضائية من إلقاء القبض عليه بعد حوالي 12 ساعة من الحادث.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك