https://al3omk.com/335316.html

تردي الوضع الصحي بأزيلال يخرج الساكنة للاحتجاج طالبوا بفتح تحقيق في وفاة سيدة حامل

لم تمنع الأجواء الماطرة بأزيلال، أمس الثلاثاء سكان أزيلال، من الخروج في وقفة وصفت بالحاشدة أمام المستشفى الإقليمي بأزيلال للتنديد بما بتردي الوضع الصحي بالمستشفى الإقليمي لأزيلال.

ورفع المحتجون شعارات تستنكر الوضع الصحي بالمدينة، وطالبوا بفتح تحقيق في وفاة سيدة حامل، تبلغ من العمر 28 سنة تنحدر من دوار أيت الحاج بجماعة أيت امحمد بأزيلال، توفيت قبيل منتصف ليلة الجمعة-السبت الماضية، إثر إصابتها بنزيف حاد في طريقها إلى مستشفى بني ملال بعد انتظار لأزيد من ساعة داخل المستشفى الإقليمي بأزيلال.

في السياق ذاته، قال نورالدين حيرث، عضو فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان بأزيلال، في تصريح للعمق، إن “الوقفة جاءت في إطار البرنامج النضالي الذي سطراه الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية الجمعوية بأزيلال للاحتجاج على تدهور الخدمات الصحية بالمستشفى الإقليمي، وللمطالبة بفتح تحقيق حول الممارسات الحاطة بكرامة المواطنين داخل المستشفى سالف الذكر”.

وأضاف الناشط الحقوقي أن ساكنة أزيلال عازمة على اتخاذ اشكال نضالية تصعيدية إذا لم تتدخل الجهات المعنية لوضع حد لمعاناة المرضى بأزيلال، من خلال توفير موارد بشرية كافية والتجهيزات الضرورية لتقديم خدمات صحية في مستوى تطلعات المواطنين، وفق تعبيره.

وطالب “حيرث” ضمن تصريحه للعمق الوزارة الوصية بضرورة التعجيل بإيجاد حلول لمشكل الصحة بإقليم أزيلال، داعيا إياها إلى إعادة  الأطباء الصينيين إلى المستشفى ليعود إلى سابق عهده حيث كان من أفضل المستشفيات بالمغرب، مع توفير سكن يليق بهؤلاء الأطباء الذين قدموا خدمات جليلة لساكنة ازيلال، وفق ما جاء في تصريحه.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك