https://al3omk.com/335438.html

دركي الاتصالات يكشف مواصلة شركة أحيزون احتكارها للسوق تم فرض عدد من الالتزامات على الشركة

كشفت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، أن شركة اتصالات المغرب تواصل احتكارها لسوق الاتصالات بالمغرب في كثير من الخدمات، من بينها سوق الجملة لولوج البنيات التحتية إلى الهندسة المدنية، إلى جانب سوق الانترنيت ذي الصبيب العالي، مما دفع بالوكالة لفرض عدد من الاتزامات على الشركة لضمان ولوج متكافئ ومنصف لباقي المنافسين إلى السوق.

وتحتج كل من شركة “إينوي” و”أورونج”، في أكثر من مناسبة، على احتكار شركة “اتصالات المغرب” لسوق الاتصالات بالبمملكة، لا سيما في ما يتعلق بتقسيم الحلقية المحلية وولوج البنية التحتية الخاصة بربط الزبناء بخدمات ADSL .

اقرأ أيضا: “إنوي” تقاضي “اتصالات المغرب” وتطلب تعويضا يفوق 5 ملايير درهم

وكان محامي شركة “إنوي” للاتصالات عبد اللطيف وهبي قد رفع دعوى قضائية ضد شركة “اتصالات المغرب”، وذلك بسبب هيمنة الأخيرة على سوق الاتصالات بالمغرب مما يكلف الشركات الأخرى خسائر مالية كبيرة.

وطالبت “إنوي” بتعويض مالي قدره 5,7 مليار درهم، وذلك بسبب “احتكار” شركة اتصالات المغرب على 99 بالمائة من سوق الهاتف الثابت، و60 بالمائة من سوق الاتصالات في المغرب عموما.

ويحظر قانون المنافسة قيام منشأة أو مجموع منشآت بالاستغلال التعسفي لوضع مهيمن في السوق الداخلية أو جزء هام من هذه السوق (أي تجاوز أكثر من %40 من المعاملات في السوق الوطنية)؛ وهو ما يحتم على شركة “اتصالات المغرب” فتح باب المنافسة أمام باقي الشركات العاملة في المجال، تحت طائلة الغرامات المالية في حال الرفض.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك