https://al3omk.com/337023.html

أحد منافسي بوتفليقة في 2014 يعتزم الترشح مجددا لرئاسة الجزائر

أعلن عبد العزيز بلعيد، رئيس حزب جبهة المستقبل (وسط)، السبت، عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة المقررة ربيع العام المقبل.

جاء الإعلان في ختام أشغال مؤتمر الحزب الذي انعقد بالعاصمة وزكاه أمس لولاية ثانية على رأس هذه التشكيلة السياسية.

وقال بلعيد (52 سنة) إنه سيدخل سباق انتخابات الرئاسة القادم؛ لأن هدف حزبه الوصول إلى السلطة.

وتعد “جبهة المستقبل” أول حزب في الجزائر يعلن عزمة خوض سباق الرئاسة، وهو حزب من تيار الوسط تأسس في 2012، ويغلب عليه عنصر الشباب. لكن صدرت سابقا إعلانات ترشح من شخصيات مغمورة.

وهذه المرة الثانية التي يدخل فيها عبد العزيز بلعيد، سباق الرئاسة حيث شارك في انتخابات العام 2014 باعتباره أصغر مرشح فيها وحلّ ثالثا فيها، بنسبة 3.36% من الأصوات، خلف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ورئيس الحكومة السابق علي بن فليس.

ورغم أنه محسوب على المعارضة يتبنى بلعيد خطابا مهادنا للنظام الحاكم؛ حيث كان قياديا ونائبا سابقا عن حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم قبل أن ينشق عنه العام 2004.

ومن المرجح أن تنظم انتخابات رئاسية بالجزائر في أبريل/نيسان أو مايو/أيار 2019.

ودخلت الولاية الرئاسة الرابعة لبوتفليقة عامها الأخير؛ إذ وصل الحكم في 1999، وفاز بعدها بثلاث ولايات متتالية.

وسابقا أطلقت عدة أحزاب ومنظمات موالية دعوات لبوتفليقة من أجل الترشح لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة القادمة، لكنه يلتزم الصمت بشأنها في وقت تدعوه حزاب وشخصيات معارضة، بوتفليقة، إلى عدم الترشح لولاية خامسة، بسبب متاعبه الصحية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك