https://al3omk.com/338671.html

عمال مغاربة يفضحون “العبودية” بمزارع فرنسية تقدموا بشكاية ضد شركة إسبانية

تقدم خمسة عمال مغاربة يعملون بمزارع فرنسية قرب مدينة “أفينيون” بشكاية ضد شركة يشتغلون لصالحها، أمام محكمة الشغل، يتهمونه فيها بـ”العبودية”، بسبب الأوضاع المزرية التي يشتغلون فيها.

وذكرت صحف فرنسية، أن العمال المغاربة الخمسة تقدموا بشكاية ضد شركة إسبانية تشتغل بمزارع بفرنسا، أمام محكمة الشغل بـ”آرل” أكدوا أنهم ضحايا عبودية ويطالبون بتعويضات.

وانتقد محامي العمال المغاربة، برنارد بيتي، الظروف التي يعمل فيها هؤلاء، حيث يتقاضون رواتب هزيلة، وعطل غير مدفوعة الأجر، وحوادث عمل غير معلنة، والعمل يوميا بدون أي يوم راحة.

وتابع المحامي ذاته، أن الشركة الاسبانية استفادت من الوضع غير المستقر لهؤلاء العمال الفقراء الذين كانت رغبتهم الوحيدة هي العمل، قبل أن تقوم بتوزيعهم على ثمان شركات متخصصة في تغليف الفواكه والخضروات بمنطقة “بوش دي رون”.

ياسمين 36 سنة إحدى العاملات المغربية بمزارع فرنسا، قالت إن العمال يشتغلون في الصيف أزيد من 260 ساعة، وفي الأشهر الأخرى يعملون أكثر من ذلك، ويمكن أن يتم توقيف عقد عملهم بدون أي سابق إنذار.

وأضافت ياسيمن في حديثها مع الصحافة أنها تعمل 7 أيام في الأسبوع، و12 ساعة في اليوم، وتتقاضى على ذلك أجرا يتراوح ما بين 300 و1500 أورو، مشددة على أن العمل بهذه الشركة الإسبانية لم يعد مؤقتا فقط بل أصبح عبودية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك