https://al3omk.com/340549.html

في يومهن الوطني.. مغربيات حولن شغفهن بالعلم لإنجازات في الغربة في مختلف المجالات

أسماء وليلى وكوثر.. أسماء مغربيات استطعن إثبات ذواتهن من خلال مسارهن العلمي والمعرفي وتحقيق أهداف وطموحات قد يجدها البعض بعيدة المنال خاصة في بلاد الغربة.

من جامعة بالرباط إلى أكبر مختبر أمريكي

درست كوثر حفيظي في مدرسة باب مراكش بالرباط، وانتقلت إلى إعدادية عبد السلام السايح، ثم ثانوية مولاي يوسف، وبعد حصولها على شهادة البكالوريا، درست في شعبة الرياضيات والفيزياء بكلية العلوم جامعة محمد الخامس بالرباط، ثم تابعت دراستها في الخارج، حيث حصلت على الماجستير والدكتوراه في فرنسا، لتصل بعدها إلى منصب مديرة قسم الفيزياء بمختبر “أرغون” الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية، لتكون بذلك أول امرأة من شمال أفريقيا تصل إلى هذا المنصب.

جوائز أدبية ومنصب سياسي


ولدت الصحفية والكاتبة المغربية ليلى سليماني في 3 أكتوبر 1981 في الرباط من أم جزائرية فرنسية وهي طبيبة، ومن أب مغربي هو عثمان سليماني وهو مصرفي.
درست ليلى في المعهد الثانوي الفرنسي في الرباط وانتقلت في عام 1999 إلى باريس لمتابعة دراستها، فتخرجت في معهد الدراسات السياسية بباريس كما تخرجت بعد ذلك في المدرسة العليا للتجارة بباريس، مع تخصص في الإعلام.
جربت مهنة التمثيل بـ”كور فلوران” وانضمت الى أسرة تحرير مجلة جون أفريك في عام 2008، وغادرتها بعد 5 سنوات.
في عام 2014، نشرت روايتها الأولى التي صدرت عن دار غاليمار، تحت عنوان “في حديقة الغول” التي استلهمتها من قضية المدير العام لصندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستروس كان في 2011 .
فازت بجوائز أدبية من بينها جائزة “فلور” و جائزة “المأمونية” واخرها أرقى جائزة أدبية في فرنسا، جائزة “غونكور” سنة 2016.
عينها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في نونبر 2017 ممثلته الشخصية للفرانكوفونية.

مغربية في “ناسا”

أسماء بوجيبار من مواليد عام 1984 بالدار البيضاء بالمملكة المغربية، من أصول أمازيغة بالريف المغربي، والدها هو المهندس المغربي صلاح الدين بوجيبار و والدتها الفنانة التشكيلية التونسية نبيلة بلغيث.

ترعرعت أسماء وتلقت تعليمها الأساسي بالدار البيضاء قبل أن تسافر إلى فرنسا حيث تابعت دراستها الجامعية.

حصلت على الدكتوراه في تكوين الكواكب وتمايز الكواكب حول موضوع ” التوازن الكيميائي بين الغلاف والنواة في سياق تشكل عينة من الكواكب” و هو التخصص الذي أهلها للإلتحاق بناسا وهي في سن السابعه و العشرين، حيث تمكنت من الظفر بمنصب في وكالة الفضاء الأميركية في نهاية عام 2014 بعد فوزها في مسابقة شارك فيها المئات من المتبارين، لتصبح أول امرأة مغربية و إفريقية تنضم إلى ناسا بهيوستن في ولاية تكساس الأمريكية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك