https://al3omk.com/343968.html

تنسيق نقابي يعلن دعمه لمطالب “المتعاقدين”.. ويدعو لإنجاح الإضراب الوطني يوم 22 أكتوبر الجاري

أعلن التنسيق النقابي الثلاثي المكون من الجامعة الوطنية لموظفي التعليم UNTM  والجامعة الحرة للتعليم UGTM  والجامعة الوطنية للتعليم UMT  عن تجاوبه ودعمه اللامشروط لمطالب الأستاذات والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، مؤكدا مشاركته الفعلية في التعبئة والتواصل لإنجاح محطة النضال والصمود ليوم 22 أكتوبر الجاري الذي دعت إليه التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

كما أعلنت النقابات الثلاث شجبها للمقاربة التي تنتهجها الوزارة الوصية تجاه ملف التعاقد، داعيا إياها إلى إلغاء نظام التوظيف بالتعاقد مع إدماج المتضررين منه في أسلاك الوظيفة العمومية، وطالبت المركزيات النقابية الوطنية إلى تضمين جدول أعمال الحوار الاجتماعي مع الحكومة لمطلب إلغاء نظام التوظيف بالتعاقد بصفة نهائية، وفق ما أورده بيان التنسيق الثلاثي الذي تتوفر جردية “العمق” على نسخة منه.

وقالت التنظيمات النقابية إن دعمها لنضالات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يأتي في إطار واجبها المقدس في الدفاع عن الشغيلة التعليمية وتأطيرها وتنظيمها وصون مكتسباتها، كما يأتي تأكيدا من النقابات التعليمية الثلاث لتأكيد رفضها لسياسة تفييئ هيئة التدريس التي تمارسها الوزارة الوصية لزرع التمييز بين هذه الفئة من الشغيلة التعليمية، وفق لغة البيان.

ودعا التنسيق النقابي المذكور الأسرة التعليمية إلى الوقوف ضد ما وصفها بمخططات التمييز وضرب المكتسبات التي ناضل من اجلها رجال ونساء التعليم.

تعليقات الزوّار (3)
  1. يقول الأزرق عبدالإله:

    يقتلون الميت ويمشون في جنازته..شاركوا في تمرير التعاقد والآن يدعون الدفاع عن الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ظلما والذي لا يخذم المنظومة التعليمية في شئ …………
    ….للإشارة لم يسبق لي أن شاركت بأي تعليق ..وشكرا

  2. يقول الأزرق عبدالإله:

    يقتلون الميت ويمشون في جنازته..شاركوا في تمرير التعاقد والآن يدعون الدفاع عن الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ظلما والذي لا يخذم المنظومة التعليمية في شئ …للإشارة لم يسبق لي أن شاركت بأي تعليق ..وشكرا

  3. يقول الأزرق عبدالإله:

    يقتلون الميت ويمشون في جنازته..شاركوا في تمرير التعاقد والآن يدعون الدفاع عن الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ظلما والذي لا يخذم المنظومة التعليمية في شئ …

أضف تعليقك