https://al3omk.com/345325.html

بنشماش ينزع فتيل التوتر داخل فريق نقابة مخاريق بالمستشارين بسبب الصراع حول رئاسة الفريق والتمثيلية داخل مكتب المجلس

علمت جريدة “العمق” من مصدر موثوق، أن رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش نجح في نزع فتيل التوتر الذي ساد خلال الأيام الماضية بين أعضاء فريق الاتحاد العام للشغل داخل مجلس المستشارين، وذلك بعد رفض كل من رشيد المنياري ومحمد زروال التوقيع على اللائحة المحينة للفريق.

وبحسب المصدر ذاته، فإن المنياري وزروال رفضا التوقيع على لائحة فريق الاتحاد العام للشغل التي تم تقديمها بخصوص رئاسة الفريق والعضوية داخل مكتب مجلس المستشارين، وذلك بسبب تشبث قيادة النقابة على تجديد منح رئاسة الفريق لأمل العماري بدل محمد زروال الذي كان وكيلا للائحة النقابة في انتخابات أعضاء مجلس المستشارين سنة 2015.

وأشار مصدر الجريدة إلى أن بن شماش أقنع المنياري وزروال، خلال اجتماع معها اليوم الثلاثاء، بأهمية عدم تفويت فرصة تمثيلية المكون النقابي داخل هياكل مجلس المستشارين “انسجاما مع تركيبته التعددية وتناغما مع مقتضيات الدستور وروح الخطب الملكية”، خاصة وأن آخر أجل لوضع لوائح الفرق البرلمانية كان هو اليوم الثلاثاء.

إلى ذلك أصدر كلا من المنياري وزروال بيانا للرأي العام يعلنان من خلاله نتنازلهما عن حقوقهما “تقديرا للثقة التي وضعها فينا مناضلو ومناضلات الاتحاد، ونعلن عن تشبثنا بمواصلة النضال داخل الفريق من أجل إسماع صوت الطبقة العاملة والمساهمة في تقوية الاتحاد المغربي للشغل داخل مجلس المستشارين وخارجه”، وفق ما جاء في البيان.

وأعربا من خلال بلاغهما المشترك عن استغرابهما من تشبث قيادة الاتحاد غير المبرر على تجديد منح رئاسة الفريق للعمري، وإصرارها على التراجع عن منطق التداول والتناوب على رئاسة الفريق وعضويته في مكتب مجلس المستشارين، وذلك بإسناد الرئاسة لمحمد زروال والعضوية في المكتب لعز الدين زكري في النصف الثاني من الولاية التشريعية.

وأوضحا أنه “نزولا عند رغبة مجموعة من المناضلات والمناضلين الغيورين على قوة الاتحاد ومكانته داخل مجلس المستشارين، وحفاظا على وحدته وتماسكه، وتجنبا لحرمان الاتحاد من فريقه باعتباره الناطق باسم الطبقة العاملة والمعبر عن حقوقها ومكتسباتها، والموكول له إسماع صوتها، … نتنازل عن حقوقنا المشروعة بكل وعي وتجرد”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك