https://al3omk.com/347341.html

محكمة البيضاء تحدد موعد أولى جلسات استئناف قضية الزفزافي ورفاقه الأحكام الابتدائية وصفت بالقاسية

حددت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أولى جلسات محاكمة القائد الميداني لحراك الريف ناصر الزفزافي، وباقي معتقلي الحراك استئنافيا، يوم الأربعاء 14 نونبر 2018، بحسب ما أكده لطفي الزفزافي على صفحته بـ”فيسبوك”.

وقرر معتقلو حراك الريف الذين أدانتهم محكمة الاستئناف بالدار البيضاء أواخر شهر يونيو الماضي، استئناف ما وصفه حقوقيون بـ”الأحكام القاسية” الصادرة في حقهم، وذلك بعد أن رفضوا في بادئ الأمر الطعن بالاستئناف في الأحكام الصادرة في حقهم ابتدائيا والتي تراوحت ما بين سنتين و20 سنة سجنا نافذا.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد قضت مساء الثلاثاء 26 أكتوبر 2018، بـ 20 سنة سجنا في حق ناصر الزفزافي قائد حراك الريف، ونفس الحكم بالنسبة لكل من نبيل أحجميق وسمير إيغيد ووسيم البوستاتي، كما قضت في حق آخرين بعقوبات سجنية تتراوح ما بين سنتين و15 سنة سجنا نافذا.

ووجه قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، رسالة إلى زملائه نشطاء الحراك، ناشدهم فيها بجعل ذكرى وفاة محسن فكري يوم 28 أكتوبر “محطة لتجديد القسم والعهد وإنهاء كافة الخلافات والصراعات التي من شأنها أن تشتت الشمل وتفرق الجمع وقتل آمال كل الأحرار والحرائر”.

وعلاقة بالموضوع، تمكن المخرج الأوكراني أوليغ سنتسوف من الفوز بجائزة “ساخاروف لحرية الفكر” التي يمنحها البرلمان الأوروبي للذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان وحرية الفكر، في حين لم يتمكن قائد حراك الريف ناصر الزفزافي الذي رُشح أيضا لهذه الجائزة من الظفر بها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك