https://al3omk.com/350938.html

اتحاد علماء المسلمين يدعو حكماء الجزائر للتفاعل مع دعوة الملك للحوار اعتبر أنها خطوة في الطريق الصحيح

دعا عضو مجلس أمناء الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي محمد الصلابي “اتحاد العلماء المسلمين وحكماء ومثقفي الجزائر إلى التفاعل إيجابيا مع دعوة العاهل المغربي الملك محمد السادس لإنهاء الخلافات المغربية ـ الجزائرية”.

واعتبر الصلابي، أن “المصالحة المغربيةـالجزائرية، وإنهاء الخلافات بينهما وفتح الحدود البرية بين أكبر بلدين في دول المغرب الكبير، ليست مصلحة جزائرية ـ مغربية فحسب، بل مصلحة ليبية ومغاربية بشكل عام”.

وقال الصلابي في تصريح لصحيفة “عربي 21” اللندنية،  “أعتقد أن المصالحة المغربية ـ الجزائرية من شأنها أن تخدم السلم والاستقرار في ليبيا، إذ بإمكان الرباط والجزائر أن تلعبا دورا في إنهاء الأزمة الليبية والإسهام بشكل أكثر فعالية في جهود السلام بليبيا”.

وأضاف المتحدث، أن “دعوة الملك محمد السادس لإنهاء الخلاف مع الجزائر، وتشكيل لجنة من البلدين لوضع حلول واقعية لكافة الخلافات القائمة بين البلدين، خطوة في الطريق الصحيح، لا يمكن إلا تأييدها، وتصب في صالح الاتحاد المغاربي والأمة في عمومها”.

ودعا الصلابي، قيادة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” ومن وصفهم “بالحكماء في البلدين إلى دعم المبادرة المغربية لإصلاح ذات البين مع الجزائر، وحشد المؤسسات الثقافية والدينية والفكرية في البلدين خاصة وفي العالم العربي والإسلامي، من أجل الإسهام في إنهاء الخلاف المغربي ـ الجزائري”، على حد تعبيره.

وكان الملك قد قال في خطابه الموجه الى الأمة “بكل وضوح ومسؤولية، أؤكد اليوم أن المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين”.

وأكد الملك على “تعاون المغرب الصادق مع الأمين العام للأمم المتحدة، ودعم مجهودات مبعوثه الشخصي قصد إرساء مسار سياسي جاد وذي مصداقية”

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك