https://al3omk.com/351892.html

التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال

أحداث الأمة تتعاقب وتتراكم وتتعقد ،والكل يستطلع و يترقب، والكون يهتز فزعا على مآسي الشعوب في كل بقاع العالم العربي المنكوب والمكلوم. و لسان الحال يستنكر، هل من ناصر يستنصر، هل من صريح بالحق يكبر ،هل من مصلح للوضع يغير، هل من عالم أو داعية يستصرخ ويعلنها مدوية في الآفاق.

كفى من النفاق. كفى من الارتزاق ، كفى من استغلال الدين للشقاق، فالإسلام بريء من قهر الضعفاء ونصرة الطغاة والسفهاء؟ بريء من هتك الأعراض وسفك الدماء ،بريء من أي انتماء سياسي يحق الباطل و يورث الشقاء.

ما هذا الميول السافر في المواقف والآراء. ما هذه الخطب والخطابات الصماء، ما هذا التحريف للكلم بطرق نكراء ، أو ليس العلماء ورثة الأنبياء؟! بالعلم والصدق هم أصفياء،

ما هذا الجنوح عن الحق الذي يسبب الضراء، أهذا خوف أو ضلال لا يستحق البقاء، أم هذا ذل أو انتكاسة تثير البكاء ،أم هذا خضوع أو خنوع وبأس الوباء.

كيف تزكي ظالما وتجعله في صنف الأتقياء ،كيف تقر بقانون يكرس المشقة والبلاء

فبالله عليكم ،استيقظوا من غفلتكم ،فالأمة لازالت تعول عليكم، آمالها فيكم ، فلا تخذلوها بصمتكم،أو بتصريحات طائشة تكون شاهدة عليكم،

والأمة لا زالت تحسبكم أنكم لدولنا صمام أمانها،المرشدون لسياستها،المقومون لأخطائها،الناصحون لحكامها،المصلحون لعيوبها ،الساعون لإنجاح نهجها،الساهرون على عدالتها..

والشعوب بريئة من كل عالم أو داعية سولت له نفسه الإعانة على نشر القهر والاستبداد ،

أو السعي إلى تحصيل حطام الدنيا بخطاب أو مداد ، أو تسخير نفسه لظلم العباد ،أو يشهد زورا ليبيح الفساد .

هؤلاء نقول لهم: لنا ديننا ولكم دينكم ، وحري بكم أن تلزموا بيوتكم ، وعليكم بخويصصة أنفسكم.

وتذكروا أقوال النبي صلى الله عليه وسلم :

1 – روى البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «انصر أخاك ظالـمًا، أو مَظْلومًا»، فقال رجل: “يا رسول الله، أنصره إذا كان مَظْلومًا، أفرأيت إذا كان ظالـمًا، كيف أنصره؟” قال: «تَحْجُزُه، أو تمنعه من الظُّلم، فإنَّ ذلك نَصْره .».

1 – عن حذيفة بن اليمان : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت يا رسول الله: إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم، دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت: يا رسول الله: صفهم لنا، فقال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم. قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك .

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك