https://al3omk.com/359787.html

“في عينايا”.. فيلم حول التوحد ينال تصفقيات حارة بمهرجان مراكش عرض ضمن فعاليات المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش

نال الفيلم التونسي للمخرج نجيب بلقاضي تصفيقات حارة عقب انتهاء عرضه في إطار المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم بمدينة مراكش، والذي سلط الضوء على مرض التوحد لدى الأطفال.

وتدور أحداث الفيلم الذي أدى بطولته كل من نضال السعدي وإدريس خروبي وسوسن معالج، بين مدينة مارسيليا الفرنسية وبلدة صغيرة بتونس، حيث يحكي قصة “لطفي” المهاجر التونسي بالديار الفرنسية والذي اضطر العودة إلى أرض الوطن من أجل الاعتناء بابنه ذو التسع سنين المصاب بداء التوحد، بعد تعرض أمه لحادث أدخلها في غيبوبة انتهت بوفاتها.

قرر لطفي الأخذ بزمام الأمور في تعليم وتربية ابنه يوسف وأخرجه من المركز الذي كان يتابع تعليمه به بعدما رأى أنه لا يليق به، وآمن بقدرته على تعليم ابنته ورعايته، رغم رفض المحيطين به وإصرارهم على إبقائه في المركز لأن حالته غير عادية.

بعد جهد كبير ومتواصل، التقطت الكاميرا التي اقتناها لطفي من أجل توثيق كل اللحظات التي يمضيها مع ابنه، أن تلتقط مشاهد له وهو نائم ظهر من خلالها أن ابنه يوسف الذي لم يكن يستطيع التحكم في أعضائه ومعرفة الأشياء هو ما التقطها له دون علمه بالأمر.

“في عينايا” الفيلم العربي الوحيد المشارك في المسابقة الرسمية من خارج المغرب، رسم صورته مفعمة بالمشاعر لأحاسيس الآباء اتجاه أبنائهم وحرصهم على رعايتهم مهما كانت التحديات الصحية والجسدية التي تواجههم، كما أبرز أن داء التوحد لا يعدو أن يكون كباقي الأمراض التي يمكن معالجتها بالإصرار تعلم طريقة التعامل مع المصابين به.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك