نضالنا المعطوب !
https://al3omk.com/363202.html

نضالنا المعطوب !

لقد رسخ في أذهان الكثير من الناس، أن النضال هو الصراخ، وأن المناضل هو الذي يقول : لا، ويثبت عليها. وأن الرفض هو علامة دالة على صدق التوجه، وقوة الإرادة لدى المناضل الشريف. فانحازوا إلى الإطارات الحزبية والنقابية الأشد رفضا، والأقوى ثباتا على رفض الآخر (الإدارة ، الحكومة، السلطة ،…). كما رسخ في أذهانهم أو رُسِّخَ فيها، أن الحوار مع “الخصم” تنازل ومساومة. لذلك فالمناضل الشريف، عندهم، هو المناضل الذي يرفض الحوار، ولا يخضع لأنصاف الحلول. والنقابة المناضلة هي التي تثبت على موقف واحد لا تحيد عنه، مهما تبدلت الأحوال، وتغيرت القناعات. ولا يهم بعد ذلك أحققت شيئا أم لم تحقق، ما دامت لم تساوم، ولم تحاور، ولم تسقط في شَرَك “الخصم” يبتذلها، ويساومها على نضالها الشريف .. !!

إن هذا الاعتقاد السائد عند الكثير من الناس مرده- في اعتقادنا- إلى الحقد الدفين الذي ترسب في لاوعينا الباطن إزاء كل من له سلطة علينا. فالمواطن العادي يحمل في نفسه حقدا خاصا على السلطة؛ لأنها تتحكم فيه، وتوجهه ،وتراقبه، وتسلبه حقه في الاختيار، وحقه في الحرية، وتعتقله، وقد تعذبه. كذلك التلميذ في المدرسة إزاء أستاذه، والموظف في المعمل إزاء رؤسائه، والأستاذ إزاء الإدارة …لذلك فالهيئات والمنظمات النقابية والحزبية والحقوقية التي تنتدب نفسها للوقوف ضد هذا”البعبع” (!)، تجد لها دائما مكانا خاصا لدى المواطن المقهور. فـ”صراخه” في وجه الفساد، والظلم والاستبداد، و”الحكرة” ؛ غاية أمانيه، ومنتهى مطلبه؛ لأنه يُرضيه ويُشعره بالأمن، ويُقْدِرُهُ على فتح فمه الذي لم يكن يستطيعه إلا عند طبيب الأسنان !!. ولا يهمه، بعد ذلك، أتحققت مطالبه أم لا. فالمهم، بل الأهم عنده، هو أن يخرج في الوقفات والاعتصامات والمظاهرات، ويقف في وجه الاستبداد، ويسمعه صراخه، حتى يشبع عطشه للتظاهر؛ ثم يعود، بعد ذلك، إلى بيته ليسترجع أنفاسه المبحوحة، ويتابع ردود الفعل على”حَرْكَتِهِ المباركة”، عبر وسائط التواصل الاجتماعي؛ يتقاسم الصور، والفيديوهاتـ التي تظهره يرفع شارات النصر، ويردد الشعارات، ويأخذ الصور جنب اللافتات؛ ليعاود الخروج والتظاهر من جديد، وهكذا دواليك. أما النتائج فلا تهم… !

صحيح أن النقابات والأحزاب المعارضة في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، استطاعت أن تحقق الكثير بفعل الاحتجاج والتظاهر، وصحيح كذلك أن الربيع الشعبي العربي استطاع أن يحقق، عبر التظاهر الشعبي السلمي، ما لم تستطعه الأحزاب والنقابات مجتمعة طيلة عقود من زمن الاستبداد و”الحكرة”؛ ولكن الحقيقة المرة التي يجهلها الكثير ممن ينتظرون “الخلاص” من هذه “الدكاكين الانتخابية”، أن الأحزاب المعارضة والنقابات المناضلة في السابق كانت مسنودة من غالبية الشعب المغربي المكافح، لأنها كانت دائما في الموعد حينما يتعلق الأمر بمقاومة معاقل الفساد وجيوبه، كما أن مناضليها كانوا شرفاء حقيقة، لأنهم كانوا يعبرون عن صدق النضال، وإخلاص التوجه بما كانوا يسترخصونه من المال والوقت والنفس في سبيل ما كانوا يؤمنون به من أفكار، وما يعتقدونه سبلا للحرية والانعتاق. لأجل ذلك، كانت الثقة متبادلة بينهم وبين من كانوا يمثلونهم؛ فكانت الاستجابة من هؤلاء في مستوى هذه الثقة. كما أن السلطة من جهتها قد كرست ارتباط الشعب المغربي بإطاراته المناضلة حينها، حينما عملت على محاربتها وإظهارها في صورة المتعطشة للحكم من أجل الحكم، الساعية لخلخلة النظام العام، والمس بأمن المواطنين. فلم تتوان في الإيقاع بها، ومحاصرتها، وتأليب الرأي العام ضدها، والزج بمناضليها في غياهب السجون والمنافي والمعتقلات… مما زادها شعبية وقوة.

والربيع الشعبي الديمقراطي – كذلك – قد حقق ما حققه، لأنه اختيار شعبي جماهيري، وإرادة الكادحين والكادحات من أبناء هذه الأمة، المكتوين بنار الظلم والاستبداد و”الحكرة”، ولم يكن أبدا وقط من تأطير أو من إيعاز نقابات وأحزاب الدول التي كان مسرحا لها.

أما اليوم، فالمعارضة المغربية بدون قاعدة شعبية، والنقابات لا تمثل إلا نفسها، والشعب قد فقد ثقته فيها بعد أن جربها لسنين وما ألفاها إلا مخلفة للوعد، متنكبة عن المبادئ والالتزامات، مهرولة نحو المصالح والامتيازات. والحكومة – بدورها- لا تكثرت كثيرا لتهديداتها ووعيدها، لأنها تعلم أنها ظاهرة صوتية ليس غير. وهي أعلم خلق الله بأن القواعد الشعبية التي تهددها بها، لا وجود لها لا في العير ولا في النفير، لأنها بكل بساطة قد انفضت من حولها منذ زمن بعيد. في حين تقيم ألف حساب وحساب للحراك الشعبي التلقائي، والهبَّات الشعبية المتحررة من إملاءات “الدكاكين الانتخابية “، تماما وبنفس الاهتمام الذي تقيمه لمن يواجهها بالبرامج والمشاريع، ويقدم لها الاقتراحات والبدائل، ويدعوها للحوار، ويبدي الاستعداد للجلوس إليها، ومشاركتها في التدبير، والبناء والتشييد، ويفلح في انتزاع المطالب منها؛ بحسن تدبيره للحوار، وتقديره للإكراهات والتحديات، وفقهه للواقع ومتطلباته.سواء بسواء !!

فذلكم هو النضال الحقيقي، وذلكم هو النضال الأكبر ..نضال البناء والتشييد والحوار المسؤول، لا نضال الصراخ والرفض والهروب إلى الأمام.

دمتم على وطن… !!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.