https://al3omk.com/368943.html

ستوفر 200 فرصة عمل .. إحداث محطة للطاقة الشمسية بطانطان ستنجز بغلاف مالي قدر بـ528 مليون درهم

صادقت اللجنة الجهوية للإستثمار التي انعقدت أول أمس الاثنين، بمقر ولاية جهة كلميم-وادنون، على مشروع إحداث محطة للطاقة الشمسية “نور أطلس طانطان” بالنفوذ الترابي لجماعة الشبيكة بإقليم طانطان، والذي سيتم إنجازه على مساحة إجمالية تقدر ب 200 هكتارا و بغلاف مالي يناهز 528 مليون درهم مع خلق أزيد من 200 فرصة عمل خلال فترة الأشغال و 20 فرصة عمل مباشرة بعد بدء الإستغلال.

وسيعزز هذا المشروع الذي يندرج ضمن الاستراتيجية الوطنية لتطوير الطاقات المتجددة، وفق بلاغ للجهة، توصلت “العمق” بنسخة منه، ” قدرة شبكة الكهرباء الوطنية بأزيد من 40 ميغاوات كفيلة بتلبية الطلب المتزايد على هذه الطاقة الحيوية و تأمين الشبكة الجهوية للطاقة الكهربائية والرفع من مردوديتها بالإضافة إلى خلق دينامية اقتصادية جديدة قائمة على الطاقات النظيفة”.

كما صادقت اللجنة، خلال الاجتماع ذاته، “على 10 مشاريع مدرجة في جدول أعمالها، وذلك باستثمار إجمالي يناهز 836,53 مليون درهم، حيث من المنتظر أن تساهم هذه المشاريع في خلق أزيد من 500 فرصة عمل. وتتوزع هذه المشاريع على قطاعات الطاقة (2)، السياحة (4)، الصناعة (2)، السكن (1)، التجارة والخدمات (1)”.

وأضاف البلاغ، أن اللجنة صادقت أيضا، “على أربعة مشاريع سياحية بكل من جماعتي الوطية و الشبيكة بإقليم طانطان وجماعة أسرير بإقليم كلميم، تهم على الخصوص إحداث فندق مصنف، قرية سياحية، مركب ترفيهي وفندق طرقي. ومن شأن هذه المشاريع دعم البنية والطاقة الإيوائية للجهة من الأسرة المصنفة من خلال توفير أزيد من 208 سرير سياحي إضافي، و خلق أزيد من 119 فرصة عمل”.

أما فيما يخص قطاع التجارة والخدمات، يقول البلاغ، “فقد تمت الموافقة على إنجاز مركب متعدد الخدمات بكلميم باستثمار يتجاوز 30 مليون درهم وسيمكن من خلق 12 فرصة عمل،  كما تمت المصادقة على مشروعين بالمنطقة الصناعية المحادية لميناء طانطان بجماعة الوطية، أحدهما يتعلق بصناعة السفن و الآخر بتصنيع الثلج الخاص بالسمك، باستثمار قدره 26 مليون درهم، مع توفير أزيد من 84 فرصة عمل. وسيمكن إنجازالمشروعين تعزيز النسيج الصناعي المرتبط بميناء طانطان وكذا دعم قطاع الصيد البحري بالإقليم”.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك