https://al3omk.com/369906.html

احتقان في مدشَر بطاطا إثر “خروقات” تجديد ممثلي الأراضي السلالية ذووا الحقوق قدموا طعنا لدى العمالة ويطالبون بتحقيق

أحمد الهيبة صمداني – العمق المغربي

يعيش مدشر “أقايزنكاض” بجماعة تكزميرت طاطا، حالة من التوتر والاحتقان على إثر ما وصفه أحد ساكنة الدوار بـ:”فضيحة تجديد المجلس النيابي تحت إشراف مباشر من قائد الملحقة الإدارية أديس”، يوم الخميس 3 يناير الجاري، “ودون احترام “للمساطر القانونية المنظمة والمعمول بها في تجديد هذه المجالس”. يضيف المتحدث.

وحسب مصادر حضرت اللقاء أكدت أن خمسين فردا حضروا اجتماع التجديد “منهم قاصرين لا يمثلون إلا أنفسهم”، مضيفة أن الاجتماع الذي كان بنادي الغزلان على الساعة الحادية عشرة والنصف من صباح نفس اليوم، وبرئاسة قائد الملحقة الإدارية أديس، إذ طلب لائحة الحضور ويغادر مقر الاجتماع بعد اقتراحه على “المجلس النيابي” الالتحاق به لتكوين المكتب المسير.

وفي نفس السياق استنكر نائب أراضي الجموع لدوار أقايزنكاض، في اتصال هاتفي بجريدة “العمق”، “الانحياز الفاضح والمفضوح” للقائد الإداري لملحقة أديس، “متجاوزا وضاربا عرض الحائط” المساطر الجاري بها العمل في هذا الشأن، مبرزا “خروقات” شابت الجمع المذكور. تمثلت حسبه في “عقد قائد أديس لاجتماع تجديد المجلس النيابي في يوم السوق الأسبوعي؛ والذي كان سببا في غياب معظم ذوي الحقوق الذي يبلغ تعدادهم 465 فردا، ولم يحضر سوى 50 كان بينهم قاصرين”.

كما آخذ ذات المصدر على القائد قبوله بعضوية أعضاء في المجلس النيابي “المفبرك”، أعضاء لهم سوابق مع الجماعة السلالية من خلال استيلائهم على أراضي الجموع، وآخرين ينتمون لعائلات لها سوابق مع الجماعة السلالية. علاوة على “قبوله بعضوية رجل لا يسكن بالدوار وليس من ذوي الحقوق وشخصين ينتميان إلى فخذة واحدة، في حين تم إقصاء فخذات من التمثيلية ولو بعضو واحد “، وهنا “أتمنى أن تتفتق عبقرية القائد ويعطي شواهد السكنى له لتبرير فضيحته”، يضيف المتحدث.

وحمَّل رئيس الجماعة السلالية بأقايزنكاض المسؤولية الكاملة لقائد اديس “لما سيعرفه الدوار من فوضى وصراع وفتنة ستقع داخل المدشر”، مطالبا السلطات الإقليمية وعامل الإقليم بـ: “التدخل العاجل والفوري حفاظا على الاستقرار”، وفتح تحقيق في هذه “الخروقات السافرة للقانون حفاظا على أراضي الجموع التي يتربص بها المتربصون من لبيعها وتحقيق مآربهم الشخصية”.

أحد ذوي الحقوق، أكد “للعمق”، أن نائب أراضي الجموع أدلى، صبيحة هذا اليوم، لدى ديوان العمالة بطعن في الجمع العام ومخرجاته ، مشددا على أنهم لن يقبلوا بالمجلس النيابي “المُفبرك”، وأنهم “مستعدون لخوض “كافة الأشكال النضالية”، حماية لذوي الحقوق من “عبث العابثين القِلة الذين يريدون تسخير الجماعة السلالية للهروب من الأحكام القانونية التي حققتها الجماعة ضدهم، ثم لتحقيق مصالحهم الشخصية والبعيدة عن مصلحة الدوار وتنميته”.

من جهته نفى قائد الملحقة الإدارية أديس، كل ما نسب إليه من تهم التي وجهها له رئيس الجماعة السلالية بأقايزنكاض ، إذ أكد في تصريح خص به الجريدة، أن “القائد السابق حاول تجديد مكتب الجماعة السلالية، مبينا أن “هناك من يحاول الحيلولة دون انعقاد الجمع العام للجماعة السلالية تخوفا من أن لا يجدد الجمع العام الثقة فيهم”.

وزاد ذات المتحدث، أن نائب أراضي الجموع، “لم يتواصل معي منذ قدومي لمدة 7 أشهر”، موضحا أن المعني “سقطت عنه الصفة الفعلية بحكم أنه انتقل للعمل بمدينة أكادير، إذ لم تعد له صفة النائب لأراضي الجموع بقوة القانون”.