https://al3omk.com/370630.html

إسبانيا ترحل إمام مسجد إلى المغرب بسبب أنشطته “المتطرفة” يبلغ من العمر 42 سنة

أفادت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، نقلا عن مصادرها في مكافحة الإرهاب، أن السلطات الإسبانية قد رحلت إمام مسجد مغربي إلى المغرب بسبب أنشطته المتطرفة المخالفة للأمن القومي.

وأضافت أن الإمام المغربي يبلغ من العمر 42 عاما، ويقطن بمنطقة “سان أوغستين” في بلدية “إلخيدو” بمدينة ألميريا الأندلسية، مشيرة إلى أنه يتبنى أفكارا راديكالية ومتشددة، وأصبح مرجعا في أكثر الدوائر تطرفا.

وأشارت الوكالة نقلا عن الصحيفة الإسبانية “20 دقيقة”، أن النشاط المتطرف لهذا الإمام قد تسبب في رفض أكثر المسلمين اعتدالا من المجتمع، مضيفة أن الإمام كان معروفا بإلقائه لخطب سلفية يسخر عبرها من الغرب ومن إسبانيا بالخصوص، واستقطب بخطب هاته حتى أولئك الذين لا يقطنون في المنطقة التي يتواجد بها مسجد “الصديق”.

وأقدمت السلطات الدنماركية هي الأخرى على ترحيل المغربي سعيد منصور الملقب بـ”داعية تنظيم القاعدة” إلى المغرب، الجمعة 4 يناير الجاري، وذلك بعد أن جردته من جنسيته الدنماركية في العام 2016.

وقالت صحيفة “الهافينغتون بوست” إن منصور البالغ من العمر 58، قد قضى 4 سنوات في سجون الدنمارك بتهمة “الدعوة للإرهاب ودعم تنظيم القاعدة الإرهابي”، ليتم ترحيله عبر طائرة من كوبنهاكن إلى الدار البيضاء حيث تم تسليمه إلى السلطات المغربية التي وضعته رهن الاعتقال.

وأفادت وسائل إعلام دنماركية، أن ترحيل منصور إلى المغرب جاء بعد مفاوضات طويلة ومكثفة بين سلطات البلدين، مشيرة إلى أنه خلال زيارة رئيس الوزراء الدنماركي “لارس لوك راسموسن” إلى المغرب في دجنبر 2018 تمت مناقشة إعادة سعيد منصور إلى وطنه.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك