https://al3omk.com/373251.html

هذه مبالغ الرشاوى التي أدخلت عشرات المسؤولين لسجون المملكة أكثرها تتعلق بالرشوة "الصغيرة"

كشفت معطيات حصلت عليها جريدة “العمق” من رئاسة النيابة العامة عن كون الرشوة “الصغيرة” سببا في سقوط عشرات المسؤولين والوسطاء في قبضة العدالة بعد التبليغ عن فسادهم عبر الخط المباشر للتبليغ عن الفساد والرشوة.

وأوضحت المعطيات ذاتها، أن مقدار الرشاوى التي أسقط 62 موظفا ووسيطا في قبضة العدالة، وجعلتهم يحاكمون أمام المحاكم، ويسجنون بسجون المملكة، تراوحت بين مبلغ 50 درهما كحد أدنى وبين مبلغ 25000 درهما كحد أعلى.

وضمت قائمة رئاسة النيابة العامة رجال السلطة، وأطر الصحة، وضباط الحالة المدنية، ورجال الشرطة والدرك الملكي، علاوة على رجال الوقاية المدنية، وأطر البريد والأبناك، وأعوان المياه والغابات، وخبراء القضاء، والهندسة، وأطر الماء والكهرباء…

وكانت جريدة “العمق” قد سلط الضوء على إسقاط الخط المباشر للتبليغ عن الفساد والرشوة، خلال أزيد من نصف سنة 62 مسؤولا في قبضة العدالة، أي منذ إطلاقه يوم الاثنين 14 ماي 2018 إلى غاية نهاية سنة 2018، حسب معطيات رئاسة النيابة العامة.

وأفادت المعطيات عن توصل الخط خلال الفترة ذاتها بنحو 19168 مكالمة هاتفية أبلغ عبرها المواطنون عن ممارسات تتعلق بالرشوة والابتزاز وكل أصناف الفساد.

يذكر أن الخط المباشر للتبليغ عن الفساد والرشوة (0537718888)، أُطلق يوم الاثنين 14 ماي 2018، بمقر رئاسة النيابة العامة بالرباط، في إطار إحداث آلية لتلقي شكايات وتبليغات المواطنين بشأن الرشوة والفساد.

تعليقات الزوّار (0)