https://al3omk.com/381537.html

بعد الجدل.. هذه حقيقة إيداع الممثل محمود ياسين في “دار مسنين” يبلغ حاليا 78 سنة

نفى ابن الممثل المصري محمود ياسين الأخبار التي راجت في الفترة الأخيرة عن إيداع والده في مصحة مخصصة للمسنين، بسبب عدم قدرة عائلته على رعايته بسبب الانشغالات.


عمر محمود ياسين، نشر بلاغا على صفحته في فيسبوك باسمه وباسم عائلته، جاء فيه : “نلاحظ على مدار الأيام القليلة الماضية قيام بعض الأشخاص بكتابة ونشر عدد من المنشورات والمشاركات عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تتضمن المساس والإساءة للفنان القدير محمود ياسين وأفراد أسرته.وتتناول الحياة الخاصة بهم بشكل سافر لم يخلُ فيه الأمر من التشهير والتحريض والسب والقذف، بل واختلاق قصص غير حقيقية من وحي الخيال”.

وأضاف: “كذا تم التطاول بالسب والقذف واستحلال الخوض في سيرة أفراد الأسرة، بصورة لا تليق مع عادات وتقاليد الشعب المصري المحترم الكريم، وبما يعدّ تدخلًا سافرًا في الحياة الشخصية، من دون الوضع في الاعتبار الآثار السلبية والنفسية التي قد تضرّ بالمعنيين بها”.
وتابع: “كما ذكر البعض على خلاف الحقيقة الادعاء بتدهور الحالة الصحية للفنان محمود ياسين، وقيام أسرته بإيداعه بأحد المصحات العلاجية،لذا تود أسره الفنان محمود ياسين أن تؤكد على وجوده بصوره دائمة بمنزله وسط جميع أفراد عائلته، وأنه ينعم بصحة جيدة، شاكرين المولى عز وجل على ذلك، كذا عدم صحة تلك الادعاءات التي تناولها هؤلاء المغرضون جملة وتفصيلًا”.

وفي الختام قال البيان “ونؤكد اعتزام جميع أفراد الأسرة باتخاذ الإجراءات القانونية كافة حيالهم، وكل من شارك في وقائع السب والقذف، وساهم في هذه التجاوزات غير المقبولة خلال تلك المشاركات، معربين عن خالص تقديرنا واحترامنا لجميع أبناء الشعب المصري المحترم”.

وكانت ابنته قد نشرت صورا حديثة لوالدها البالغ من العمر 78 سنة، والتي ظهر فيها بشكل مختلف عما تعود عليه جمهوره، مما جعل كثيرون يعبرون عن قلقهم من الحالة الصحية له، خاصة أن تقارير صحفية مصرية أشارت في وقت سابق أنه يعاني من الزهايمر.

محمود ياسين يعد من بين أشهر الممثلين المصرين، حيث شارك في مئات الأفلام السينمائية والأعمال التلفزيونية من بينها “جلسة سرية”و “العاطفة والجسد” و”غدا تتفتح الزهور” والعديد من الأعمال الاخرى التي ظلت راسخة في ذاكرة الاف المشاهدين العرب

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك