https://al3omk.com/383262.html

القضاء “يصفع” الـ OFPPT .. ويوقف تنقيل مهندس من البيضاء للرشيدية بسبب نشاطه النقابي

قضت المحكمة الإدارية بمدينة الدار البيضاء، اليوم الثلاثاء، بإيقاف تنفيذ قرار صادر عن إدارة التكوين المهني بتنقيل الكاتب العام لنقابة المهندسين، محمد الخضري، من الدار البيضاء إلى الرشيدية.

وكانت إدارة التكوين المهني قد قررت في 3 يناير 2019، تنقيل المهندس محمد الخضري من الدار البيضاء إلى الرشيدية، وهو القرار الذي اعتبره المهندس المذكور “تعسفيا”، بسبب نشاطه النقابي.

وأوضح المهندس المذكور في بلاغ سابق، أنه توصل بقرار التنقيل “دون سابق إخبار وبدون تقديم أي طلب منه في ضرب صارخ للأعراف الإنسانية القائمة بين المشغل والموظف رغم أنه كان من الأوائل الذين دشنوا التكوين في المعهد ولم يسبق له أن قدم طلبا بالانتقال لأي مدينة أخرى بعد استقراره بالدار البيضاء”.

وأضاف الخضري، أن السبب وراء تنقيله هو ممارسته حريته النقابية، مشيرا إلى أنه لم يسبق أن مثل أمام المجلس التأديبي، مضيفا أنه كان من الموظفين الأفضل تقييما في الجهة طوال السنوات الماضية، بالإضافة إلى تعينيه هذه السنة والسنة الماضية رئيسا للجنة الامتحانات في قطاع البناء والأشغال العمومية، حيث أشرف على امتحانات 26 شعبة بالتمام والكمال.

وعن أسباب قرار تنقيله، أضاف الخضري أنه سبق أن كلفه مهندسو المكتب بوضع عريضة وقعها مهندسات ومهندسون، طالبوا فيها بوضع اعتباري للمهندس في القانون الأساسي ومطالب أخرى، وبعد أن صادف مدير الموارد البشرية عبر عن امتعاضه من المراسلة، حسب قوله.

وأشار المهندس المكون، إلى أنه تم تأسيس النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة، قطاع التكوين المهني، بهدف الدفاع عن هوية المهندس ومطالبه، وصياغة ملف مطلبي وضع في مكتب المديرة العامة ومكتب مدير الموارد البشرية، لكن لم تتلقى بشأنه الأطر أي رد فقاموا بإصدار بلاغ ووقفة أمام الإدارة العامة، وبمجرد نشر البلاغ اتصل به المدير الجهوي للدار البيضاء وحاول إقناعه بإلغاء الإضراب، على حد قوله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك