https://al3omk.com/395141.html

بعد ضغط مغربي.. معهد بباريس يُلغي حفلا لمغنية داعمة للجبهة إذاعة فرنسية تكشف التفاصيل

قرر معهد العالم العربي بباريس إلغاء حفلا للمغنية عزيزة إبراهيم، بسبب “ضغوط من ديبلوماسيين مغاربة”.

وحسب ما أكدت إذاعة فرنسا الدولية “rfi” أمس الإثنين فمعهد العالم العربي بباريس تلقى اتصالات من مسؤولين من السفارة المغربية في باريس، مطالبين إدارة المعهد بتقديم تفسيرات عن الحفل.

وأوضح المصدر ذاته أن أن المعهد رد في البداية بالتوضيح أن عزيزة إبراهيم لها مكانتها في مهرجان” Les Arabofolies “، وهو موضوع المرأة والمقاومة، و”هو ما لم يعجب الدبلوماسيين المغربيين في باريس، ليقوموا بالضغط عبر التهديد بوقف تمويلات المملكة المنتظمة لبعض مشاريع معهد العالم العربي بباريس في حال لم يلغي المعهد حفل الفنانة الصحراوية المزمع إقامته في العاشر من مارس الجاري”.

وأشارت الإذاعة الفرنسية وحسب ما جاء في تقرير لموقع القدس العربي، أن رئيس المعهد “جاك لانغ”، الذي يعد شخصية معروفة داخل وخارج فرنسا،حاول التدخل موضحا أن المغنية ليست ناشطة في جبهة البوليساريو بقدر ما هي فقط فنانة تغني قصة شعبها، لكنه فشل هو الآخر في إقناع الطرف المغربي، ليرضخ في نهاية المطاف تحت الضغط؛ ويعلن المعهد إلغاء الحفل “ لسبب خارج عن سيطرة الفنانة عزيزة إبراهيم“.

المغنية المقيمة في إسبانيا حاليا، سبق وأعلنت أكثر من مرة دعمها للبوليساريو، حيث جاء في كتيب رافق ألبومها الغنائي سنة 2014 “يتعاقب الزمن مثل الكيلومترات على طريقٍ سريع، لكنه سفرٌ يتعذّر عكسه. في حال عدم حل قضيتنا قريباً، ستكون 40 سنة قد مرّت على سيرنا- نحن شعب الصحراء الغربية- على هذه الطريق، منذ اجتياح بلدنا وتدميره وسرقته”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك