https://al3omk.com/400724.html

العثماني: حزبنا لم يمر بأزمة.. وهذه حيثيات ملفي حامي الدين وماء العينين (فيديو) في حديثه لبرنامج "حوار في العمق"

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إن حزب العدالة والتنمية “لم يمر قط بأزمة، بل كانت هناك ظروف صعبة، ولا يمكن أن نسميها أزمة، لأن الحزب الذي تجتمع مؤسساته في الوقت، وفيه نقاش وفيه اختلاف للآراء لا يمكن أن نقول إنه يعيش ازمة”، مضيفا بالقول: “مررنا بظرف صعب نتيجة إعفاء بنيكيران ولكن القول بأن الحزب كان في أزمة هذا مبالغ فيه”.

وبحسب العثماني، فإن حزب العدالة والتنمية “تجاوز هاته الظروف الصعبة واستعاد عافيته التنظيمية، والكل يشتغل الآن ومعبأ ومتحمس ليعطي للعمل السياسي دفعة جديدة”، مشيرا إلى أن “وجود آراء مختلفة ومتناقضة داخل ليس سلبيا بالنسبة لحزب سياسي معين، والأهم هو أن تشتغل مؤسساته جيدا ويرضخ الكل لقراراتها”، حسب قوله.

وأوضح العثماني في حلقة جديدة من برنامج “حوار في العمق”، أن موقف حزبه تجاه قضية المستشار البرلماني والقيادي بحزب العدالة والتنمية حامي، كان مؤسسا من الناحية القانونية، على اعتبار أن القضية حَسمت فيها المحكمة نهائيا، وهو ما يجعل هذا “يخالف القواعد القانونية لإعادة المحاكمة”.

وأشار إلى أن ملف حامي الدين سبق أن أصدرت فيه هيئة الإنصاف والمصالحة قرارا مبنيا على طي صفحة الماضي، متسائلا بالقول: “كيف لملف اعترفت هيئة الإنصاف والمصالحة فيه بوقوع تجاوزات بحق حامي الدين وطوت الملف، أن يعاد فتحه الآن؟”، وفق تعبيره.

وكشف المتحدث أن حامي الدين طالب من الحزب دعمه في هذه القضية، بينما الملف الآخر، في إشارة إلى قضية القيادية بالحزب آمنة ماء العينين، “لم يكن هناك أي طلب للدعم، ورغم ذلك واكبنا النقاش الذي جرى، وطالبنا من هيئة النزاهة والشفافية التابعة للحزب إصدار رأيها في الموضوع”، حسب قوله.

وأضاف زعيم حزب المصباح، أن الأمانة العامة للحزب تنتظر التقرير النهائي لهيئة النزاهة والشفافية من أجل دراسته، ثم تقديم رأسها في الموضوع، مردفا بالقول: “نحن لا نتحكم في الأفراد لنملي عليهم التوجهات والسلوكات الشخصية، هذه ليس مهمة حزب سياسي، بل مهمته هو تدبير الشأن العام، وتوجيه هذا السؤال للحزب هو ظلم للحزب”.

وتحدث العثماني عن جهات لم يسميها، قال إنها “تستهدف” حزب العدالة والتنمية، إما من الخصوم السياسيين أو اللوبيات، مضيفا في السياق ذاته بالقول: “كان هناك من لا يريد أن يكون الحزب في الوجود، ولعل أبرز مثال على ذلك ما وقع في 2003 و2009، وهناك من يريده أن يختفي من الساحة السياسية”.

وشدد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، على أن حزبه واعٍ بأن أطراف معينة تستهدفه بـ”سيل من الأكاذيب والاختلاقات على الحزب وعلى عدد من أعضائه”، مضيفا أن هؤلاء “عندما يتوجهون إلى أمور شخصية وثانوية، فهذا دليل على أنهم لم يجدوا ملفات كبيرة يمكن أن يسيئوا بها إلى حزب العدالة والتنمية”، حسب قوله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك