https://al3omk.com/415049.html

من أجل يسار مطابق للواقع العربي !

1 – بعد ثماني سنوات من الانتفاضة العربية الكبرى غير المسبوقة في تاريخنا المعاصر ، من أجل التغيير المنشود لواقع سياسي آسن ، و بلورة انتقال ديمقراطي سلس راود شعوبا عربية ، عانت عقودا من السنين تحت “رحمة” الفساد و الاستبداد ، و بعد “إزاحة” زعماء “أبديين” ، عاثوا في البلاد و العباد قمعا و ترهيبا .. اعتقد البعض عن حسن نية أن شعاع الحرية سيبزغ لا محالة في آخر النفق المظلم ، بيد أن الثورات المضادة في دول الربيع / الخريف العربي استجمعت كل قواها المادية و اللوجستيكية و العسكرية .. للدفاع عن الدولة العميقة مهما كلف ذلك من دماء و دمار ! فهل سبب انتكاسة الربيع الديمقراطي تعود إلى رفض العالم “الحر” أيَّ قطعٍ مع المسلكيات السياسية العربية الاستبدادية المألوفة ، مما قد يعرض مصالحه الاستراتيجية للخطر ؟ أم تعود إلى الزعماء العرب ( مجانين الحكم ) ، اللذين لا يدرك “وعيهم” معاني التعددية و الاختلاف و المشاركة في السلطة .. ؟ أم تعود إلى طبيعة الهيئات السياسية ” اليسارية ” العربية ، غير المهيأة لقبول القطائع الحدية في السياسة و الفكر و المجتمع ؟

2 – مهما كانت الإجابة فإن النتيجة واحدة ، و هي أن الطوفان البشري الذي ملأ ميادين التحرير و التغيير في عديد من الأقطار العربية قد حقق إنجازا ثوريا بالغ الأهمية ، أزال عن شعوب هذه المنطقة صورة الاستكانة و الوهن و الاستسلام لجبروت و تسلط الأنظمة ، غير أن كل التضحيات الجسام و ما أكثرها كانت أقل بكثير من مخرجات هذا الربيع المجهض ، أقلها الحروب الأهلية و الاقتتال الداخلي و الانتشار المخيف للنعرات الطائفية و القبلية ، و تقسيم أكثر من دولة عربية على أسس دينية و عرقية بدائية ..

ولقد كنا على يقين من أن المؤامرات الامبريالية لن تكف عن إشعال فتيل الفوضى غير الخلاقة في الساحة العربية ، لتقسيم المقسم و تجزيء المجزئ في طبعة “مزيدة و منقحة” لعملية سايس بيكو الثانية ، تماما كما أننا كنا متأكدين من أن الفلول و أزلام الأنظمة “المتهاوية” سينهضون ” كرجل واحد ” للدفاع عن واقع فاسد ينعمون فيه بخيرات البلاد دون حسيب أو رقيب ، إلا أننا ، و غيرنا كثير من المراقبين العرب و الدوليين ، أخطأنا خطا فادحا في حسن ظننا في فئة محترمة من المثقفين و رجال الفكر الليبراليين و الأحزاب اليسارية ، التي كنا نمني بها النفس أن تظل في صدارة الحراك الشعبي ، تؤطره و توجهه نحو بر الأمان ، غير أن جانبا كبيرا من هذا اليسار ” المؤمن ” بقيم الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية و الديمقراطية المتعارف عليها دوليا .. تخلى عن هذه الشعارات و المبادئ النبيلة التي شنف بها أسماعنا سنين عددا ، ليضع يده في يد الانقلابيين العسكريين و المدنيين ، لا لشيء إلا لوضع حد لتجربة بعض الأحزاب الإسلامية المعتدلة ، و التي فازت بسهولة في استحقاقات دستورية و رئاسية و برلمانية على باقي الأحزاب الوطنية الحاملة ليافطة ” اليسار الحداثي ” على وجه الخصوص في أكثر من بلد عربي ، لا بل إن أصواتا فضلت عودة “الزعماء” المطاح بهم على أن يتحالفوا مع الإسلام الديمقراطي ، و على سبيل المثال لا الحصر صرح مرشح “الجبهة الشعبية” للرئاسة التونسية حمة الهامي في عز غليان ساحات التغيير العربية أن الجبهة تدعو الناخبين إلى قطع الطريق على المرشح الرئاسي المنصف المرزوقي ، و عدم انتخابه لأنه ( مرشح حركة النهضة الإسلامية و حلفائها إلى الرئاسة ) .

3 – و كان حري بالهيئات اليسارية العربية أن تعترف بهزيمتها أمام الوافد الجديد : الإسلام الديمقراطي الذي هو بدوره يشكو من قلة نظره السياسي و من المستوى الهزيل لكوادره اقتصاديا و ثقافيا .. و تعمل معه من أجل خدمة الشعوب التواقة إلى طي صفحة الفساد و الاستبداد . كما أن ” زعيم ” الحزب الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي ( العتيد ) ، عبر بوضوح مؤخرا عن حالة الاستسلام و الاستعداد للهزيمة في الاستحقاقات البرلمانية و الجماعية القادمة ، و أنه ليس هناك أي أمل في الحفاظ على الوجود في المشهد السياسي المغربي ، إلا عبر الإقدام على ” إصلاح ” مواد دستورية بعينها ، و بالخصوص المادة 47 ، و الهدف (هو تجنب مواقف حيث المؤسسات وبالتالي، البلد والمواطنون عاشوا حالة بلوكاج لعدة أشهر) ، و الحال أن الكل يدرك أن الأحزاب الاشتراكية في عمومها لن تقوم لها قائمة في المجتمعات العربية مادامت لا تقبل بنقد ذاتي كاسح ، يشمل المنطلقات الأيديولوجية و البرامج المجتمعية ، و تجديد النخب و تشبيب الأطر ، و القطع مع سياسة اختلاق المعارك و المواضيع الوهمية التي لا تطابق آمال و تطلعات المواطنين .

4 – يبدو أن المطالب السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية ، التي تنادي بها شعوب الأقطار العربية الفقيرة و ” الغنية “بلا حدود ، و لا نعتقد أن فصيلا سياسيا بعينه قادر على ترجمتها على أرض الواقع ، و يظل الحل الأنسب و الملائم قائما في صياغة عقلانية لتكتل سياسي يضم مختلف الحساسيات و الانتماءات الإيديولوجية الليبرالية و القومية و العلمانية و الإسلامية ، و يستند إلى توافق ديمقراطي ينزع إلى إقامة دولة مدنية حديثة تراعى فيها حقوق المواطنين ، و الفصل بين السلطات حيث تكون الحكومات وليدة انتخابات نزيهة و حرة ، و المنافسة شريفة بين الأحزاب ذات البرامج المجتمعية المعتنية بالحياة اليومية من صحة و تعليم و قضاء و سكن و عمل .. و في اعتقادنا يضم العالم العربي من المحيط إلى الخليج شخصيات و هيئات يسارية جادة و قادرة على المساهمة إلى جانب مكونات مجتمعية وازنة، في تصحيح الوضع السياسي العربي المؤلم ، و بناء غد عربي أكثر عدلا و كرامة و حرية !

* باحث مغربي في قضايا الفكر و السياسة

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.