https://al3omk.com/418795.html

أقصبي: لا نتصور المغرب بدون “سامير”.. والحكومة تحول دون إنقاذها (فيديو) في حوار مع "العمق"

قال الخبير الاقتصادي نجيب أقصبي، إنه لا يمكن تصور المغرب بدون شركة “سامير”، مضيفا أنها “جوهرة ومن الأشياء القليلة التي حققناها في بداية الاستقلال، وفي السنوات الأخيرة تقوم بدور أساسي خصوصا لبلد لا ينتج البترول”.

أقصبي وفي حوار مطول مع جريدة “العمق”، قال إن على الحكومة بغض النظر عن مرجعيتها وتوجهها السياسي أن تتحمل مسؤوليتها في قضايا كبيرة مثل ملف شركة “سامير” التي تعتبر رصيدا وطنيا يتهدده خطر كبير.

وزاد المتحدث، أنه رغم كون “سامير” أداة للتكرير والإنتاج وكانت تلعب دور “مونتيسور” بين السوق الدولية والداخلية، وتشغل وتوزع المداخيل، إلا أن الحكومة لم تأخذ هذا الملف بعزيمة وإرادة حقيقية لإنقاذه من هذه المهزلة.

وأضاف، أن “الحكومة تتفرج وتلعب دورا سلبيا وتُنفّرُ المستثمرين الذين يمكنهم أن يتقدموا لشراء “سامير” وإنقاذها من الإفلاس”، مضيفا أن “الأمل لازال قائما لإيجاد حل مستقبلا، لكن تطرق الحكومة لهذا الملف الآن غير مسؤول وخطير جدا”.

وتابع الخبير الاقتصادي المذكور، أن الجبهة الوطنية لإنقاذ مصفاة “سامير” قدمت تقريرا شاملا ضمنته 5 حلول ممكنة لإنقاذ المصفاة، غير أن الأمر يتطلب جلوس المعنيين على طاولة الحوار لإيجاد حل للمشكل.

نفس الشيء بالنسبة لتسقيف الأسعار، يضيف أقصبي، “منذ عام ونحن نتحدث عن التسقيف والوزير يخرج بتصريحات في الموضوع، دون أن يتم تفعيله”، مضيفا أن سعر البترول في ارتفاع والمواطن هو من يدفع ثمن عدم تحمل الحكومة لمسؤوليتها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك