https://al3omk.com/451674.html

الانهيارات الصخرية متواصلة .. هل تتكرر فاجعة “إجوكاك” بممر تيشكا؟ يعرف أشغال توسعة وتقوية منذ سنوات

لا تزال حوادث الانهيارات الصخرية مستمرة على الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين مدينتي مراكش وورزازات، وبالضبط بمنعرجات “تيشكا” الخطيرة، والتي تعرف منذ 5 سنوات أشغال تقوية وتوسعة كلفت الدولة ملايير الدراهم، حيث أدى انهيار جزء من جبل أمس الخميس، إلى شل حركة السير لساعات بمقربة من منطقة “تدارت”.

وبات انهيار الجبال بممر “تيشكا” بين مراكش وورزازات، مشهدا مألوفا لدى مستعملي هذه الطريق، وتشتد خصوصا خلال هطول الأمطار أو تساقط الثلوج، إذ تسجل سنويا عشرات الانهيارات الصخرية التي تتسبب في انقطاع الطريق لساعات، دون أن تسجل لحد الآن أي خسائر في الأرواح.

وفي هذا السياق، حذر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من خطورة هذه الانهيارات، ومن أن تكرارها قد يؤدي لقدر الله إلى فاجعة شبيهة بالتي وقعت بمنطقة “إجوكاك” نواحي الحوز، والتي راح ضحيتها 15 شخصا، بعد أن طمر انهيار أرضي سيارة للنقل المزدوج كانت تقلهم.

وسبق لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك، أن أوضحت أن سقوط الأحجار والأتربة على قارعة الطريق راجع إلى الطبيعة غير المستقرة للجبال والمنحدرات المحاذية للطريق والمتكونة أساسا من الشست المتغير بالإضافة إلى الفارق المهم بين الحرارة الدنيا والعليا التي تعرفها المنطقة الشيء الذي يؤدي إلى انخفاض الضغط الداخلي بهذه الصخور وبالتالي فصل كمية مهمة منها خاصة بالجزء العلوي للجبل.

وانطلقت أشغال توسعة ممر “تيشكا” منذ 2015، وتمت العملية عن طريق الأشطر، وهم الشطر الأول بين منطقة “تدارت 2” ومرتفع “تيشكا” على طول 13.5 كيلومتر، والتي رصد لها غلاف مالي يقدر بحوالي 178 مليون درهم، تشمل تهيئة الطريق مع إضافة ممر ثالث خاص بالشاحنات، وتحسين مسار الطريق ومعالجة محيطه وإنجاز ووضع تجهيزات السلامة الطرقية.

ويهم المشروع، أيضا، تهيئة 175 كيلومترا بغلاف مالي يقدر بـ1.750 مليون درهم، ويشمل تثنية الطريق الرابطة بين مراكش وأيت أورير ومدخل مدينة ورزازات على طول إجمالي يصل إلى 41 كيلومترا، وتهيئة الطريق بممر ثالث خاص بالشاحنات في المقاطع ذات المنحدرات القوية على طول 28 كيلومترا، وتوسيع وتقوية الطريق وتحسين مسارها وبناء 18 منشأة فنية ومعالجة محيط الطريق، إلى جانب أشغال التشوير وتجهيزات السلامة الطرقية.

ومع كل ذلك، دفعت الانهيارات الصخرية، والتي تؤدي إلى قطع الطريق لساعات، صيفا وشتاء، بساكنة الجنوب الشرقي، إلى رفع مطلبهم القديم الجديد بإخراج مشروع نفق “تيشكا” إلى الواقع، معتبرة أشغال التوسعة الحالية غير كافية لوضع حد لتوقف المستمر لحركة السير بهذا الممر الحيوي مع كل موسم ثلوج وأمطار.