لماذا يهاجم أردوغان الأكراد؟

11 أكتوبر 2019 - 16:40

يتوزع الأكراد بين خمس دول بينها أربع مسلمة هي العراق، سوريا، إيران و تركيا. غالبا ما يربط الناس بين الأكراد و تركيا و بدرجة أقل العراق…لكن ينسون تواجد ملايين منهم في إيران و سوريا أيضا. السؤال هو: لماذا يحارب الأكراد تركيا منذ عقود و حاربوا عراق صدام حسين أواخر الثمانينات و بداية التسعينات…و لم نسمع لهم همسا في إيران و سوريا؟!

بينما كان أكراد تركيا يقاتلون في الجبال و يقتلون الجند الأتراك لأن بلاد الأناضول ترفض منحهم حكما ذاتيا و الأعتراف بلغتهم إلى غاية بداية الألفينات، كان نظام حافظ الأسد يحرم قرابة 300 ألف كردي شمال سوريا من الجنسية… الحرمان من الجنسية يعني الحرمان من صفة البشر ببساطة. فهل حارب الأكراد نظام بشار الأب و من بعده الإبن؟! الأكيد لا!

حتى في إيران الأكراد محرومون و مضطهدون كما حال التركمان و العرب و السنة و باقي الأقليات، لكن لا تكاد تسمع لهم ركزا. على من انتفض الأكراد إذن؟ على عراق صدام حسين أواخر ثمانينات القرن البائد حين ترنح من حربه مع طهران و خذلان العرب بإغراقه دينا و محاربته اقتصادا.

عراق كان أقوى اقتصاد في الشرق الأوسط من بداية الستينات إلى أواسط الثمانينات. عراق صدام حسين بنى أول مفاعل سنة 81 و قضى على الأمية سنة 86 و فكر في النووي و سلاح (بابيلون) أول مدفع عابر للقارات يوم كانت باقي دول العرب تكتشف و تنظر بدهول لورق المرحاض و شكل التلفاز!

نجح أكراد العراق في نيل حكم ذاتي بعد حماقة العراق في الكويت، و حاولوا حتى سنة 2017 إنشاء دولة على أساس عرقي كما إسرائيل، لكنهم فشلوا و تابوا عقب رفض الجميع دولتهم الوليدة فتوارى برزاني الأب للظل بعد عقود من الفساد و المتاجرة بالقضية، تاركا ابنه رئيسا للحكومة و باقي فروع العائلة متغلغلين في إدارات الدولة…و يحيا مبدأ تقرير المصير و الحرية و العدالة!

تخلى الأكراد عن اتفاق تسوية وضعهم مع أردوغان أوائل 2015 دون سابق إنذار و هو اتفاق تفاوض القوم لأجله 15 سنة مع عبد الله اوجالان زعيم الكرد المسجون في تركيا. الأكراد لم يحاربوا بشار الأسد من حرمهم إلى غاية 2011 من أبسط الحقوق بل تحالفوا معه و اتجهوا لإنشاء كيان مستقل على الحدود مع تركيا سموه “إدارة ذاثية”.

الأكراد تحالفوا مع أمريكا و بهم حاربت داعش بمجنداتهم اللاتي كان مقاتلو التنظيم يفرون منهن خوفا من دخول جهنم بعد القتل على يد امرأة! أمل الكرد في مساعدة العم سام على قيام كيان يمهد لانتفاضة أكراد تركيا…لكن ترمب خدلهم كما خذلهم بريطانيو القرن ال19 و ال20…

لا نقول أن ليس للكرد مظالم….لا يختلف ظلمهم عن ظلمات كل شعوب الشرق الأوسط من (بدون الكويت) لشيعة السعودية و البحرين و سنة العراق ل 100 مليون مصري و 40 مغربي…الفرق فقط أن الكرد اختاروا دوما أن يكونوا أداة هدم لأي دولة تحاول النهوض بسيادة و استقلالية، و مهادنة أي نظام مخادع منافق يصيح من فوق الطاولة و يخدم مصالح المستعمر من تحتها….

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

نحو حكومة وحدة وطنية برئاسة ولي العهد

“قلة اتْرابي” وزحفها بالمجتمع إلى “التهامجيّت”

تعيينات حاملي شهادة العالمية عدولا بين النص القانوني والخطأ الفادح لوزارة العدل

توقعات منظمة الصحة العالمية والاحتمال المرعب لزحف الوباء‎

حين ينطق الوحش الذي بداخلنا

تابعنا على