مجتمع

استقالة 11 عضوا بجماعة بوفكران والسلطة تتجه لتعويض المجلس بلجنة معينة

14 أكتوبر 2019 - 20:14

أقدم 11 مستشارا من أصل 19 بمجلس جماعة بوفكران، في الأسبوع المنصرم، على تقديم استقالتهم من المجلس المذكور، بسبب ما اعتبروه “سوء تسيير رئيس الجماعة رشيد فراح المنتمي لحزب العدالة والتنمية، وذلك بتأخره في تنفيذ العديد من المشاريع تهم ساكنة المدينة، ورفضه إدراجها في جدول أعمال دورات المجلس للتداول من شأنها”، على حد تعبيره وثائق استقالة المستشارين تتوفر “العمق” على نسخ منها.

وأوضح المستقيلون أن خطوتهم هي “احتجاج على سلوكيات الرئيس عبر تخليه الكلي عن تحمل مسؤولياته في تسيير شؤون جماعته إلى الأفضل، ولوحظ تراجع خطير في المشاريع التي تهم مصالح المواطنين، خصوصا بما يتعلق بتأهيل الأحياء الناقصة التجهيز والماء والكهرباء، وانفراده بإصدار بعض القرارات التي تضر بمصالح المواطنين، ضدا على الأغلبية الساحقة لأعضاء مجلسه”.

يشار إلى أن السلطات الإقليمية بمكناس، قامت بتعيين لجنة خاصة يرأسها باشا المدينة للتعجيل بتنفيذ المشاريع التي تم التأخر في تنفيذها من طرف الرئيس بحسب الأولويات في أبريل المنصرم، وتمكن عامل مكناس عبد الغني الصبار من إخراج البعض منها إلى التنفيذ، مثل مشروع تعبيد طرق المدينة بقيمة مالية إجمالية قدرها 5 ملايين و557 و680 درهم، بتاريخ 20 غشت المنصرم.

رشيد المعطاوي أحد المستقلين بالمجلس، قال في تصريح لجريدة “العمق”: “بصفتي مستشارا بالمجلس من حزب الإستقلال وانتمائي للمعارضة البناءة، حاولنا من موقعنا بتصحيح كل العوجاج في تسييره شؤون الجماعة، لكنه يرفض ويقوم بتسييرها بحسب هواه، ضاربا المصالح الكبرى للجماعة في عرض الحائط”.

وأضاف المعطاوي، عانينا الكثير والكثير من سوء تسيير هذا الرجل من حزب البيجيدي، ورغم تدخلات عامل إقليم مكناس، لتصحيح لعوجاج وتفكيك البلوكاج في العديد من المشاريع الهامة، لكن الوضع يتفاقم ويزداد سوءًا وأمام إلحاح السكان بمطالبتها في الإصلاح.

واعتبر المتحدث أن ما أفاض الكأس في التعجيل بتقديم استقالتنا من المجلس، هو محاولته الأخيرة في تفويت قطاع التطهير السائل للمدينة إلى المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، وهذا الإجراء يزيد من قيمة فاتورة الماء بنسبة 30 % وإنجاز محطة لتصفية مياه واد الحار بتراب المدينة، سيؤثر على البيئة بحكم صغر مساحتها وهذا ما يرفضه السكان.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

محمد مهدي بنسعيد: وزير الشباب، والثقافة والتواصل مجتمع

 بعد الجدل .. وزارة الثقافة تفتح تحقيقا بشأن منزل ابن خلدون بفاس

مجتمع

موت المجال الأخضر بمراكش.. هيئة تطالب المجلس الجماعي بإنقاذ الفضاءات الخضراء

مجتمع

عدد الموقعين على عريضة “لا لجواز التلقيح بدون نقاش وطني” يتجاوز 20 ألفا

تابعنا على