التازي: مزوار نسي أنه مخلوق مخزني وأن "الباطرونا" ملحقة للدولة

15 أكتوبر 2019 - 05:20

قال رجل الأعمال والفاعل السياسي، كريم التازي، تعليقا على استقالة صلاح الدين مزوار من رئاسة "الباطرونا" على خلفية البلاغ "الناري" للخارجية، إن "مزوار نسي بأنه مخلوق مخزني، وملك للدولة"، مضيفا أن ما قاله حول الجزائر "أمر عادٍ وليس شيئا خطيرا".

وأوضح التازي في تصريح خص به جريدة "العمق"، أن "الباطرونا" فقدت استقلاليتها بعد الأزمة التي وقعت بين رئيسها حسن الشامي، والقصر سنة 2005، قبل أن تسترجع الدولة سيطرتها المباشرة عليها من خلال انتخاب مولاي حفيظ العلمي".

وفي عهد مولاي حفيظ العلمي، يقول التازي، فقد الاتحاد العام لمقاولات المغرب، "استقلاليته، وتحوّل إلى ملحقة للدولة، أما في ولاية مريم بنصالح فقج تحوّلت إلى محلقة لوزارة الشؤون الخارجية، وأصبحت أداة من أدوات الدبلوماسية المغربية في إفريقيا".

وزاد أنه " عندما جاء صلاح الدين مزوار الذي قضى 10 سنوات داخل الحكومات ولا يحمل صفة باطرون ولا مقاول، ترشح لرئاسة "الباطرونا" وصوت عليه الناس لأنه شموا فيه رائحة الدولة، وأصبح رئيسا"، مضيفا أن "المخزن يعتبر أن من دخل إلى داره مرة واحدة فإنه لا يخرج منها".

الكلام الذي قاله مزوار، يضيف رجال الأعمال كريم التازي، "لو قاله "باطرون" لديه استقلاليته التامة، لما أثار هذه الضجة، لأن ما قاله ليس خطيرا، ولكن بصفته هو مخلوق مخزني وكان وزيرا للخارجية، لم ينظروا إليه بأنه ممثل لهيئة مستقلة تمثل القطاع الخاص المستقل عن الدولة، بل ينظرون إليه على أنه مخلوق مخزني يتكلم في مواضيع سياسة المخزن بشأنها واضحة".

واعتبر أن "مؤسسة الباطرونا التي كان عليها أن تتمتع باستقلاليتها التامة اليوم بدون رئيس ولا نائب للرئيس"، مضيفا أن "البلاد التي تعيش منذ أكثر 4 سنوات في أزمة ثقة خانقة، قد تفاقمت هذه الأزمة"، متسائلا "كيف تُفسر لمواطن بلاد أجنبية بأن رئيس الباطرونا يستقيل بعد بيان وزارة الخارجية، هذا عبث".

واعتبر التازي، أنه "في الوقت الذي ننتظر فه مبادرات تساعد في استرجاع الثقة جاء أولا التعديل الحكومي الذي كان خيبة أمل كبيرة وتبعته أزمة مزوار الذي طردته الدولة من رئاسة الباطرونا، وهو أمر غير مسبوق، وهو ما سيزيد من الاحتقان والشعور بالأزمة وبشبه ضبابية وفوضى".

وبحسب المتحدث ذاته، "الذي يهمنا اليوم هي الأزمة التي ستعرفها الباطرونا، لأنها أصبحت بلا رئيس ولا نائب رئيس، ومنذ سنين والنظام هو الذي يعين رئيسها، واستقلاليتها ضاعت منها وألفت أن تكون ملحقة للدولة".

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ 5 أشهر

يا سي التازي، اجعل مكانك مكان الآخرين وبعد دلك قول شيء عادي. المغرب ليس في حاجة للتصعيد، ما يقع في الجارة يخصها لوحدها وليس لنا الحق في التاويلات، صاحبكم أخطا ويتحمل مسؤوليته. اصحاب حزبه داءما ينتقدون فكيف على صاحبك أن لا ينتقد الاخرين، قعيتهوم الله اعفوا عليهم.

مقالات ذات صلة

انطلاق أشغال تحويل معرض البيضاء لمستشفى مؤقت لمواجهة “كورونا”

الـPPS يدعو الحكومة للتعامل بحذر مع الاقتراض الخارجي بسبب “كورونا”

العثماني: وصلنا لمنعطف حاسم.. ومصانع النسيج ستنتج 2.5 مليون كمامة يوميا

تابعنا على